ختام احتفالية يوم وزارة الثقافة بحفل غنائي لفرقة (سورية النصر) في دار الأسد

دمشق-سانا

بأصوات شبابية واعدة من محافظة السويداء اختتمت وزارة الثقافة فعاليات احتفالية ذكرى تأسيسها الحادية والستين بأمسية غنائية وطنية وتراثية لفرقة (سورية النصر) على خشبة مسرح الدراما بدار الأسد للثقافة والفنون.

ختام احتفالية يوم وزارة الثقافة بحفل غنائي لفرقة (سورية النصر) في دار الأسد

وقدمت الفرقة التي قادها الموسيقي حكمت جزان مزيجا من الأوبريت الغنائي ذات الطابع الوطني من ألحان مدير الفرقة بسام رسلان وأغاني تراثية مستوحاة من بيئة جبل العرب وحملت الأوبريتات عناوين “شام السلام” كلمات الشاعر مروان محمود زين الدين و”سورية الله حاميها” و”شام العز” كلمات الشاعر عدنان علم الدين و”شعبك معك طول العمر” كلمات وألحان بسام رسلان و”ارفع جبينك ان الله في وطني” كلمات سمير فليحان.

ومن الأغاني التراثية قدمت الفرقة “بالروح نفدي وطنا” و”بالورد والحنة” و”وطلعت اني علي العمر” و”ثوبك يلي تجرينه” و”لكتب ورق وارسلك” و”حنينة وحنينة” و”يماه اندهيله” و”محبوب قلبك”.

وفي تصريح لـ سانا ذكر مدير الفرقة بسام رسلان أن أمسية اليوم التي لحن معظم ألحانها أحب أن يخص وطنه خلالها ببعض الأعمال الموسيقية منوها بالمواهب المهمة التي تمتلكها الفرقة والأصوات الشبابية الجميلة.

ختام احتفالية يوم وزارة الثقافة بحفل غنائي لفرقة (سورية النصر) في دار الأسد

وأشار إلى أن الفرقة تغني اليوم لسورية السلام والمنتصرة كما تعمل على التحضير لأوبريتات خاصة بالأطفال.

وبين قائد الفرقة حكمت جزان أن سورية النصر تمتلك مجموعة من الأغاني الوطنية وهي المشروع الذي تعمل عليه وأن اسم الفرقة تيمنا بالانتصارات التي تشهدها سورية لافتا إلى المواهب الشبابية التي تمتلكها الفرقة وما تمتلكه من مرونة في التدريبات وقابلية للتطور.

يذكر أن فرقة سورية النصر تأسست عام 2015 وتتألف من خمسة وثلاثين شخصا من مؤلفين وموسيقيين ومطربين ومطربات وكورال.

رشا محفوض

أعلن في شمرا