“سوريا”.. إلقاء القبض على رجل أعمال ومصادرة أمواله!

مصدر قضائي: على المتضررين تقديم ادعاءات شخصية فوراً ليتمكنوا من استرداد أموالهم

سناك سوري-متابعات

ألقت الجهات المختصة القبض على صاحب مؤسس “شجرتي” أو ما يسمى “مركز الأعمال الكوري” “زاهر زنبركجي”، بعد أيام على إغلاق شركته وتغيبه بعد أن قبض مليارات الليرات من مواطنين وعدهم بمرابح خيالية وضخمة.

“زنبركجي” لم يكن يملك أي حسابات مصرفية، وفق ما ذكرت المصادر لصحيفة الوطن المحلية، مضيفة أنه «تم العثور في منزل على مبالغ نقدية بمئات ملايين الليرات السورية، كما قام زنبركجي بتوزيع المال على بعض منازل أصدقائه وذويه، والعمل جارٍ على استعادتها، ليصار إلى إعادتها لأصحابها».

مصدر قضائي (لم تذكر الصحيفة اسمه) قال إن جمع الأموال جرم عقوبته السجن 5 سنوات كحد أدنى، إضافة لدفع غرامات والحجز على الأموال وإعادتها للمدعين، يضيف: «على كل شخص قام بالاشتراك لدى الشركة الادعاء الشخصي على صاحب الشركة، علما أن من لم يقم بالادعاء لا يستطع استعادة حقه».

وكانت قد سرت شائعة باختفاء “زنبركجي” وهروبه خارج البلاد، بالتزامن مع إغلاق مكتب مؤسسة “شجرتي” التابعة له، لتكون مفاجأة لعدد كبير من المواطنين الذين سجلوا في الشركة بمبالغ مالية من مدخراتهم طمعاً بالربح السريع وفق ما أخبرتهم به الشركة التي عملت على استقطاب المواطنين، وفق صحيفة “الوطن”.

صفحة الشركة الرسمية على فيسبوك، كانت قد ردت على الشائعات منذ الـ14 من شهر كانون الثاني الجاري، وقالت في منشور لها إن هروب “زنبركجي” شائعة وهو مايزال موجوداً في البلد، وأضافت: «اعتبروا حالكن شهر سافرتو فيه وتأخرتو عالقبض.. روقو شوي!».

أعلن في شمرا