عشرة أشهر فقط كانت كفيلة بكتابة تاريخ من ذهب للجزائري جمال بلماضي في عالم التدريب بعدما قاد منتخب بلاده إلى الفوز بواحدة من أصعب البطولات وأكثرها إثارة ليفرض نفسه ضمن أفضل المدربين في العالم في 2019.

Ägypten Africa Cup of Nations 2019 | Finale Algerien gegen Senegal | Jubel (Reuters/M. Abd El Ghany)

بلماضي متوجا مع الـ"الخضر" ببطولة أفريقيا

قاد جمال بلماضي منتخب بلاده إلى الفوز بلقب كأس الأمم الأفريقية خلال النسخة التي استضافتها مصر منتصف العام الحالي (2019) ليكون الثاني فقط للمنتخب الجزائري في تاريخ البطولة وهو الأول للفريق المعروف بلقب (الخضر) خارج ملعبه حيث توج الفريق بلقبه الوحيد السابق في البطولة عندما استضافت بلاده نسخة 1990. كما أصبح بلماضي أول مدرب عربي وأفريقي ترشحه الفيفا لنيل جائزتها لأفضل مدرب رجال 2019.

ومع فوزه مع الخضر باللقب القاري هذا العام، أثبت بلماضي عمليا أنه "سبيشيال وان" الكرة الجزائرية والأفريقية حيث حقق بلماضي النجاح في كل محطة تدريبية له، وهو نفس الشيء الذي استحق من خلاله البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني السابق لريال مدريد الإسباني وبورتو البرتغالي ومانشستر يونايتد الإنجليزي وإنتر ميلان الإيطالي لقب "سبيشيال وان" على مدار سنوات قبل أن يجافيه النجاح مؤخرا. 

وكانت قيادة بلماضي للمنتخب الجزائري من أهم المحطات في مسيرته التدريبية الحافلة رغم أنه لا يزال في الثالثة والأربعين من عمره. ورغم وجود العديد من النجوم البارزين في صفوف المنتخب الجزائري، فشل الفريق في بلوغ نهائيات كأس العالم 2018 بروسيا تحت قيادة المدرب رابح ماجر أسطورة كرة القدم الجزائرية.

Fußball Champions League Djamel Belmadi (picture-alliance/Zumapress)

جمال بلماضي.. التواضع والصرامة

وربما كان عدم الاستقرار في الإدارة الفنية للفريق هو السبب الرئيسي وراء التراجع الحاد في مستوى الفريق على مدار السنوات التي أعقبت تأهله للدور الثاني في بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل تحت قيادة مديره الفني الأسبق البوسني وحيد خليلودزيتش. ولهذا ، كان الاتحاد الجزائري للعبة مطالبا بعد رحيل ماجر عن قيادة الفريق بالتعاقد مع مدرب يتسم بالواقعية والحماس والاهتمام بالناحية العملية أكثر من السعي وراء مدرب من أصحاب الأسماء الرنانة في عالم الكرة الأوروبية.

وبالفعل، وقع الاختيار على بلماضي ليتولى المسؤولية بناء على السمعة الطيبة التي حققها خلال مسيرته التدريبية السابقة والتي كانت كلها مع كرة القدم القطرية. وربما كان اقتصار تجاربه السابقة على الكرة القطرية فقط هو السبب وراء بعض الانتقادات التي نالها مع بداية توليه المسؤولية في المنتخب الجزائري إضافة إلى صغر سنه حيث كان وقتها في الثانية والأربعين من عمره. ولكن بلماضي رد عمليا على كل هذه الانتقادات وأكد بما لا يدع مجالا للشك أنه كان الاختيار الأصلح، بعدما لعب الدور الرئيسي في فوز الخضر باللقب الأفريقي في القاهرة رغم قوة المنافسة والمواجهة الصعبة مع المنتخب السنغالي مرتين في البطولة حيث التقى نفس الفريق في مجموعته بالدور الأول ثم في المباراة النهائية.

أعلن في شمرا