هيئة الأركان الروسية تقول إن هناك معطيات موثوقة عن تحضير المسلحين في الغوطة الشرقية لمسرحية "الأسلحة الكيميائية"، معتبرة أن ذلك يأتي لتبرير ضربة أميركية على دمشق.

الأركان الروسية: البنتاغون يخطط لقصف صاروخي ضد مواقع حكومية في دمشق

قالت هيئة الأركان الروسية اليوم الثلاثاء إن هناك معطيات موثوقة عن تحضير المسلحين في الغوطة الشرقية لمسرحية "الأسلحة الكيميائية".

وفي حين أعلنت أنها ستردّ في حال تعرّض قواتها للخطر أو تعرّض دمشق لضربة صاروخية أميركية، حذرّت موسكو واشنطن بالرد حال تعرّض العسكريين الروس في سوريا للخطر.

وقالت الهيئة إنه سيتم سحب أكثر من 1000 مسلح ومدنيين من دوما بالغوطة الشرقية اليوم وفقاً للاتفاق مع قادة المسلحين، متحدثةً عن مقتل 15 شخصا واصابة 133 بقصف المسلحين لمناطق الغوطة الشرقية في الشهر الأخير.

وقال رئيس هيئة الأركان الروسية فاليري غيراسيموف إن المسلحين السوريين يعدون استفزازاً باستخدام مواد كيميائية في سوريا، وذلك لتبرير ضربة أميركية على دمشق.

وأشار غيراسيموف إلى أنه تتوفر لدى روسيا معلومات موثوقة حول إعداد المسلحين لعملية باستخدام الأسلحة الكيميائية ضدّ المدنيين لتظهر كمل لو أن القوات الحكومية السورية هي التي نفذّتها، معتبراً أن الولايات المتحدة تخطط لاتهام القوات السورية بعد ذلك باستخدام الكيميائي.

وكان المندوب الروسي في مجلس الأمن كشف عن استخدام جبهة النصرة غاز الكلور في الغوطة الشرقية في الخامس من آذار/ مارس الحالي.

وكانت وكالات روسية أكّدت أنّ الجيش السوري عثر على ورشة عمل لمسلحين في الغوطة الشرقية تُستخدم في إنتاج أسلحة كيميائية.

المندوب السوري في الأمم المتحدة بشار الجعفري كشف أيضاً في جلسة مخصصة للوضع الإنساني في سوريا عن مخطط للإرهابيين سيستخدمون فيه الأسلحة الكيميائية في سوريا خلال أسبوعين.