والد بوريس جونسون يطلب من دولة أجنبية منحه الجنسية

أكد ستانلي جونسون، والد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أنه طلب من فرنسا منحه جنسيتها، بعد أن نجح نجله في تطبيق خططه لإخراج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

وذكر ستانلي جونسون (80 عاما)، وهو نائب سابق في البرلمان الأوروبي صوت لصالح بقاء بريطانيا ضمن الاتحاد في استفتاء "بريكست" عام 2016، في حوار مع إذاعة RTL أنه يسعى إلى الحصول على الجنسية الفرنسية بسبب "روابط عائلية قوية" مع هذه الدولة.

وقال في المقابلة باللغة الفرنسية إنه يعتبر نفسه فرنسيا، مذكّرا بأن والدته وكلا والديها كانوا فرنسيين.

وتابع: "بالنسبة لي يدور الحديث عن استرداد ما هو تابع لي أصلا، وهذا يسعدني جدا".

وشدد والد رئيس الوزراء البريطاني على أنه سيظل دائما أوروبيا، مضيفا: "لا يجوز لأحد القول للبريطانيين: لستم أوروبيين. ووجود صلة مع الاتحاد الأوروبي أمر مهم".

ويأتي ذلك على الرغم من نهج بوريس جونسون الذي يقود منذ عام 2016 الحملة من أجل انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقد خرجت بريطانيا في نهاية يناير الماضي رسميا من التكتل، وتوصلت لندن وبروكسل في وقت سابق من الشهر الجاري، بعد مفاوضات طويلة وعصيبة، إلى اتفاق للتجارة الحرة سيتيح للمملكة المتحدة استكمال عملية "بريكست" وكسب الاستقلال التام عن بروكسل.

وخفف رئيس الوزراء البريطاني أمس الأربعاء من حدة نبرته إزاء الاتحاد الأوروبي، قائلا إن استكمال "بريكست" لا يعني نهاية بريطانيا كدولة أوروبية.

المصدر: رويترز

أعلن في شمرا