المقداد لنائب وزير خارجية كوريا الديمقراطية: التعاون لمواجهة الإجراءات الاقتصادية المفروضة على البلدين

دمشق-سانا

التقى الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين باك ميونغ غوك نائب وزير خارجية جمهورية كوريا الديمقراطية والوفد المرافق وعبر له عن عمق علاقات الصداقة التاريخية بين الجمهورية العربية السورية وجمهورية كوريا الديمقراطية في مختلف المجالات الاقتصادية والعسكرية والسياسية.

وأشار الدكتور المقداد إلى ضرورة التعاون لمواجهة التحديات المتمثلة بالإجراءات الاقتصادية أحادية الجانب التي تفرضها الدول الغربية على سورية وكوريا الديمقراطية.

وأدان نائب وزير الخارجية والمغتربين عدم احترام الولايات المتحدة الأميركية لالتزاماتها التي قدمتها لجمهورية كوريا الديمقراطية أثناء المباحثات التي تمت بين الجانبين.

بدوره قال باك ميونغ غوك إن زيارته لسورية تأتي تأكيدا على أهمية العلاقات الكورية السورية مشددا في هذا المجال على أن جمهورية كوريا تقف دوما إلى جانب سورية وتدعم مواقفها في مختلف المحافل الدولية.

وأكد إدانة كوريا الديمقراطية للقرار الأميركي حول الجولان السوري المحتل موضحا أن كوريا تعتبر الجولان أرضا سورية مقدسة.

ونوه نائب وزير خارجية كوريا الديمقراطية بإنجازات الجيش العربي السوري وصمود الشعب السوري في مواجهة الإرهاب الذي تمارسه القوى الغربية على سورية بكل أشكاله وآخرها الحرب الاقتصادية مشيرا في الوقت ذاته إلى سعي بلاده للمساهمة في دعم سورية في مجال إعادة الإعمار.

وتطابقت وجهات النظر بين الجانبين حول أهمية النظر في الآراء والمقترحات المطروحة لتطوير العلاقات التي يجب أن ترتقي إلى تطلعات قيادتي وشعبي البلدين الصديقين كما شددا على أهمية تفعيل اللجنة الاقتصادية المشتركة والتنسيق في المحافل الدولية.

حضر اللقاء من الجانب السوري الدكتور شفيق ديوب مدير إدارة آسيا وعبد المنعم عنان مدير إدارة المنظمات الدولية وأسامة علي مدير مكتب نائب الوزير وعلياء محفوظ علي من مكتب نائب الوزير ومن الجانب الكوري مون جونغ نام السفير الكوري في دمشق وري تونغ ايل رئيس دائرة إدارة المنظمات الدولية وكانغ ميونغ تشول رئيس القسم لإدارة المنظمات الدولية في وزارة الخارجية الكورية.

أعلن في شمرا