سماد جديد يحفز نمو النباتات ويزيد محاصيلها

كشف علماء جامعة تيومين الروسية، أن السماد الذي أساسه المعدن الطيني العادي "غلوكونيت" يحفز نمو النباتات بأقل من موسمين زراعيين.



وتفيد مجلة Agronomy بأنه وفقا للباحثين، بينت نتائج الاختبارات الحقلية  لزراعة الشوفان في ترب منخفضة الحموضة باستخدام هذا السماد، التي أجراها علماء جامعة تيومين بالاشتراك مع زملائهم من جامعة تيومين للتكنولوجيا ومعهد بومبي التقني في الهند ومعهد بحوث الزراعة والخث في سيبيريا، ما يثبت عدم تأثيره السلبي في البيئة وفعاليته خلال فترة زمنية طويلة.

 والغلوكونيت، معدن طيني يحتوي على نسبة عالية نسبيا من أوكسيد البوتاسيوم (K2O)، والبوتاسيوم بدوره أحد أهم العناصر المغذية للنباتات.

وقد اكتشف الباحثون التأثير المحفز لهذا السماد خلال فترة زمنية طويلة، على نمو النباتات، بعد إضافة مسحوق صخور تحتوي في تركيبها على 60% من معدن الغلوكونيت، وعلى ضوء هذه النتائج قدروا تأثيره في المؤشرات الفيزيائية والكيميائية للتربة الزراعية وإنتاجية النبات.

ويقول مكسيم رودمين، كبير الباحثين في جامعة تيومين، "كانت نسبة البوتاسيوم في الغلوكونيت الذي استخدمناه في تجاربنا 7.4-7.8%، وقد بينت النتائج أن لهذا السماد مفعول محفز لجميع المؤشرات بعد إضافته إلى التربة خلال ما لا يقل عن موسمين زراعيين متتاليين. ما يثبت عدم خطورته كسماد".

المصدر: نوفوستي

أعلن في شمرا