سوريا.. وفاة الصاروخ الخامس

من هو الصاروخ الخامس وماذا فعل؟

سناك سوري-دمشق

توفي في “اللاذقية” السبت الفائت، الطيار السوري المتقاعد “عثمان إبراهيم أصفر”، الملقب بـ”الصاروخ الخامس”، والذي شارك في حرب تشرين عان 1973 ضد الاحتلال الإسرائيلي، ووقع بالأسر قبل أن يتم تحريره لاحقاً بعد 8 أشهر.

وتساءل الصحفي “مؤتمن حداد” من خلال منشور عبر فيسبوك، نعى فيه “الصاروخ الخامس”، قائلاً: «لماذا يبقى أمثال هؤلاء الأبطال في الظل، في الوقت الذي تسلط فيه الأضواء على المتسلقين و المنافقين»، مضيفاً أن «النسر الطيار الذي هاجم بطائرته مصفاة حيفا في العمق الإسرائيلي، (وهي المصفاة التي كانت تزود جيش الاحتلال بالوقود)، ووجه للكيان الصهيوني ضربات موجعة، وقع في الأسر بعد أن أسقطت طائرته».

سوريا.. وفاة الصاروخ الخامس

ويشتهر الطيار الراحل عن عمر 72 عاماً، بلقب الصاروخ الخامس، بعد بث الإذاعة الإسرائيلية لقاء مباشراً معه عقب أسره، ليسأله المذيع عن عدد الصواريخ التي كانت طائرته من طراز “ميغ” تحملها، ليجيب الطيار الراحل، إن عددها 5، ما أثار استغراب المذيع الذي أخبره بأنه وفقاً لمعلوماته فإن هذا النوع من الطائرات يحمل 4 صواريخ فقط، ليقول “أصفر” بلغة من العنفوان: «أنا الصاروخ الخامس»، ووفق المراجع فإن إذاعة الاحتلال الإسرائيلي قطعت اللقاء فوراً بعد جملته الشهيرة تلك.

“الصاروخ الخامس”، أحد السوريين الذين واجهوا الاحتلال الإسرائيلي بقلب ثابت جسور، وذلك أعتى وأقوى حتى من مفعول الصواريخ والحروب.

أعلن في شمرا