بعد تعافيه من فيروس كورونا المستجد، عاد النجم الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو ليلعب دور "المنقذ" لفريقه يوفنتوس، بعدما أحرز هدفين قاد بهما فريق (السيدة العجوز) للفوز 4 / 1 على مضيفه سبيزيا أمس الأحد في المرحلة السادسة للمسابقة.

وأسفرت باقي المباريات التي جرت اليوم عن فوز ميلان 2 / 1 على مضيفه أودينيزي، ولاتسيو على مضيفه تورينو 4 / 3، وساسولو على مضيفه نابولي 2 / صفر، وروما على ضيفه فيورنتينا بنفس النتيجة، في حين تعادل سامبدوريا مع جاره اللدود جنوه 1 / 1.

وارتفع رصيد يوفنتوس، الذي تعادل في المرحلتين الماضيتين مع كروتوني وفيرونا إلى 12 نقطة في المركز الثالث، في حين توقف رصيد سبيزيا عند خمس نقاط في المركز السابع عشر.

وافتتح النجم الإسباني ألفارو موراتا التسجيل ليوفنتوس في الدقيقة 16، لكن توماس بوبيجا تعادل لسبيزيا في الدقيقة 32، لينتهي الشوط الأول بالتعادل 1 / 1.
وتقمص رونالدو دور البطولة عقب نزوله إلى ملعب المباراة في الشوط الثاني، حيث أضاف الهدف الثاني ليوفنتوس في الدقيقة 59، قبل أن يضيف زميله البديل أدريان رابيو الهدف الثالث في الدقيقة 68.

وعاد رونالدو لهز الشباك مرة أخرى، بعدما أحرز الهدف الرابع ليوفنتوس وهدفه الشخصي الثاني في الدقيقة 77 من ركلة جزاء، نفذها بصورة رائعة على طريقة النجم التشيكي السابق (أنتونين بانينكا).

وغاب رونالدو عن يوفنتوس عقب إصابته بفيروس كورونا خلال مشاركته مع منتخب البرتغال في مباريات الأجندة الدولية الماضية، ليلقي هذا الغياب بظلاله على أداء ونتائج يوفنتوس، الذي حقق فوزا وحيدا في مبارياته الأربع الأخيرة في مختلف المسابقات.

من ناحية أخرى، عزز ميلان صدارته للمسابقة، بفوزه على مضيفه أودينيزي 2 / 1 .

وتقدم ميلان بهدف سجله فرانك كيسي في الدقيقة 18 وتعادل أودينيزي بهدف سجله رودريجو دي بول في الدقيقة 48 من ركلة جزاء، قبل أن يسجل زلاتان إبراهيموفيتش هدف الفوز في الدقيقة 83.

ورفع ميلان رصيده إلى 16 نقطة في صدارة الترتيب، وتوقف رصيد أودينيزي عند ثلاث نقاط في المركز الثامن عشر (الثالث من القاع).

وبهذا الفوز حافظ ميلان على سجله خاليا من الهزائم في الدوري هذا الموسم مقابل الفوز في خمس مباريات والتعادل في مباراة، فيما أصبحت هذه الخسارة هي الخامسة لأودينيزي في الدوري هذا الموسم مقابل الفوز في مباراة واحدة.

وتقدم ساسولو لوصافة ترتيب المسابقة، عقب فوزه الغالي 2 / صفر على مضيفه نابولي.

وارتفع رصيد ساسولو إلى 14 نقطة في المركز الثاني، فيما توقف رصيد نابولي عند 11 نقطة في المركز الخامس.

وتقدم ساسولو بهدف عبر مانويل لوكاتيلي في الدقيقة 59 من ركلة جزاء، قبل أن يحرز ماكسيم لوبيز الهدف الثاني في الوقت المحتسب بدلا من الضائع.
وحقق روما فوزه الثالث في مبارياته الأربع الأخيرة بالبطولة، إثر تغلبه 2 / صفر على ضيفه فيورنتينا.

رفع روما رصيده إلى 11 نقطة في المركز السابع، وتجمد رصيد فيورنتينا عند سبع نقاط في المركز الحادي عشر.

سجل ليوناردو سبينازولا الهدف الأول لروما في الدقيقة 12، ثم أضاف النجم الإسباني بيدرو رودريجيز الهدف الثاني في الدقيقة 70.
وأنهى فيورنتينا اللقاء بعشرة لاعبين عقب طرد لاعبه الأرجنتيني لوكاس مارتينيز في الدقيقة 88.

وعلى ملعب (لويجي فيراريس)، أوقف جنوه سلسلة انتصارات مضيفه سامبدوريا، التي استمرت في مبارياته الثلاث الأخيرة بالمسابقة، بعدما تعادل معه 1 / 1 في ديربي المدينة الساحلية.

ارتفع رصيد سامبدوريا إلى عشر نقاط في المركز الثامن، بفارق خمس نقاط أمام جنوه، صاحب المركز الخامس عشر، الذي يمتلك مباراة مؤجلة.
بادر سامبدوريا بالتسجيل عبر لاعبه التشيكي ياكوب يانكتو في الدقيقة 23، لكن فرحة فريقه بالتقدم لم تدم كثيرا، بعدما تعادل جيانلوكا سكاماكا لجنوه في الدقيقة 28.

بدأت مباراة سبيزيا ويوفنتوس بنشاط هجومي من جانب فريق السيدة العجوز، الذي كاد أن يفتتح التسجيل في الدقيقة الخامسة عن طريق ألفارو موراتا، الذي سدد من داخل منطقة الجزاء، لكن إيفان بروفيديل، حارس مرمى سبيزيا، أبعد الكرة لركنية لم تسفر عن شيء.

وأضاع ديبالا فرصة أخرى ليوفنتوس في الدقيقة العاشرة، حيث انطلق بالكرة من الناحية اليمنى، مراوغا أكثر من مدافع بمهارة، لكنه سدد تصويبة غير متقنة من داخل المنطقة، مرت بجوار القائم الأيمن.

وترجم يوفنتوس سيطرته على اللقاء، بعدما أحرز هدفا عن طريق موراتا في الدقيقة 16، حيث تلقى خوان كوادرادو تمريرة بينية من وستون مكيني، انفرد على إثرها بالمرمى، لكنه فضل تمرير الكرة لموراتا، الخالي من الرقابة بدلا من التسديد نحو المرمى، في ظل تقدم بروفيديل من مرماه لملاقاته، ليضع النجم الإسباني الكرة بسهولة في الشباك الخالية.
 
ألغى حكم المباراة الهدف بداعي وقوع موراتا في التسلل بناء على راية من مساعده، قبل أن يتراجع عن قراره بعد لجوئه لتقنية حكم الفيديو المساعد (فار)، التي أثبتت صحة موقف موراتا.

وأضاع يوفنتوس فرصة أخرى مؤكدة لتعزيز النتيجة عن طريق فيديريكو كييزا في الدقيقة 19، حيث تابع كرة بينية جعلته في وضع انفراد بالمرمى، لكنه سدد برعونة، ليضع الكرة بجوار القائم الأيمن.

واصل يوفنتوس محاولاته الهجومية، بغية تعزيز النتيجة، حيث أضاف موراتا هدفا آخر للضيوف في الدقيقة 24، لكن تم إلغاؤه بسبب وقوعه في مصيدة التسلل.

وكاد كييزا أن يهز الشباك في الدقيقة 29، حيث سدد من داخل المنطقة، غير أن الكرة اصطدمت في قدم موراتا، لتبتعد عن المنطقة الخطرة.
سنحت أول فرصة لسبيزيا في الدقيقة 30، حينما تلقى مبالا نزولا تمريرة أمامية داخل المنطقة، لكنه فشل في ترويض الكرة، ليبعدها الدفاع عن مناطق الخطورة.

ولم تمر سوى دقيقتين، حتى أحرز توماسو بوبيجا هدف التعادل لسبيزيا، حيث تابع تمريرة عرضية أرضية من الناحية اليمنى عن طريق باولو بارتولومي، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة، وتغير الكرة اتجاهها بعد اصطدامها في المدافعين، وتسكن الشباك على يمين جيانلويجي بوفون، حارس مرمى يوفنتوس المخضرم.

أصاب هدف سبيزيا المفاجئ لاعبي يوفنتوس بالصدمة، حيث افتفدت محاولاتهم أدنى خطورة على المرمى، قبل أن تشهد الدقيقة 44 فرصة مؤكدة، حينما أرسل موراتا تمريرة أرضية من جهة اليسار لمكيني، الذي كان على بعد خطوات قليلة للغاية من المرمى، لكن جوليان شابوت، مدافع سبيزيا أبعد الكرة في الوقت المناسب لركنية لم تستغل، لينتهي الشوط الأول بالتعادل 1 / 1.

أجرى سبيزيا تبديله الأول قبل انطلاق الشوط الثاني، حيث نزل كيفن أجوديلو بدلا من دانييلي فيردي.

بدأ الشوط الثاني بهجوم متبادل من كلا الفريقين، ولكن دون خطورة على المرميين، ليقرر أندريا بيرلو مدرب يوفنتوس الدفاع برونالدو بدلا من باولو ديبالا في الدقيقة 56.

سرعان ما بعث رونالدو الانتعاش لهجوم يوفنتوس، ليحرز النجمالبرتغالي الهدف الثاني لفريق (السيدة العجوز) في الدقيقة 59، بعدما تلقى تمريرة بينية من موراتا، لينفرد بالمرمى ويراوغ حارس سبيزيا بمهارة ويضع الكرة بكل أريحية في الشباك.

أجرى يوفنتوس تبديلين آخرين في الدقيقة 62 بنزول آرون رامسي وأدريان رابيو بدلا من مكيني ورودريجيو بينتانكور.

بمرور الوقت، نظم سبيزيا صفوفه، وشن أكثر من هجمة على مرمى يوفنتوس، وسجل الفريق المضيف هدفا في الدقيقة 63 عن طريق أجوديلو، الذي تابع ضربة رأس من زميله دييجو فارياس، التي ارتدت من يد بوفون، ليضع الكرة داخل الشباك، لكن الحكم قرر إلغاء الهدف بداعي التسلل.

وقضى يوفنتوس على آمال سبيزيا في التعادل، بعدما أضاف رابيو الهدف الثالث في الدقيقة 68، حيث تلقى تمريرة أمامية من فيديريكو كييزا، لينطلق بالكرة حتى وصل بها لمنطقة الجزاء، ويراوغ شابوت ويضع الكرة على يمين بروفيديل داخل الشباك.

استغل يوفنتوس حالة الانهيار التي عانى منها سبيزيا، بعدما أحرز هدفا رابعا عن طريق رونالدو من ركلة جزاء بعد إعاقة كييزا داخل المنطقة، في الدقيقة 77.
مرت الدقائق الأخيرة هادئة تماما، حيث اطمأن يوفنتوس على حصده النقاط الثلاث، فيما استسلم لاعبو سبيزيا للخسارة، لينتهي اللقاء بفوز ثمين ليوفنتوس 4 / 1.

تابعوا البيان الرياضي عبر غوغل نيوز

أعلن في شمرا