معرض عن معاناة السوريين جراء الحرب الإرهابية للفنان مجد عزوز

حلب-سانا

معاناة السوريين جراء الحرب الإرهابية على وطنهم ولا سيما أبناء مدينة حلب كانت محور لوحات معرض التشكيلي الشاب مجد عزوز الذي افتتح اليوم بحضور فنانين تشكيليين وجمهور من المهتمين.

المعرض الذي حمل عنوان “سفر تموز” أقيم في صالة المتنبي بفندق شيراتون وتضمن حوالي 30 لوحة فنية جسدت وقائع من سنوات الحرب الإرهابية والمعاناة التي طالت سكان حلب.

وبين الفنان الشاب مجد عزوز لمراسلة سانا أنه استخدم تقنية الألوان الزيتية والمائية والتي جسد من خلالها آلام السوريين وما تعرضوا له من معاناة جراء الإرهاب مشيرا إلى أن بعض اللوحات تحدثت عن الغربة وجمال المرأة و الفرح والأمل رغم طغيان اللون الأسود على معظمها.

وأوضحت مريانا الحنش رئيس دائرة ثقافة الطفل في مديرية ثقافة حلب أن المعرض يعتبر لونا فنيا جديدا لافتة إلى أن مديرية الثقافة تدعم دائما المواهب الشابة ولا سيما أن الفنان عزوز صاحب ريشة مثقفة وواعدة بمستقبل جيد.

بينما تحدث يزن ناصر المدير التنفيذي لشركة بلاج للمعارض المنظمة للمعرض عن أهمية دعم الفنانين الشباب في هذه المرحلة مشيرا إلى أن الحرب الإرهابية استهدفت الكثير من كوادر سورية المبدعة.

واعتبر الفنان التشكيلي صلاح الخالدي أن الفنان عزوز قدم تجربة فنية بين التعبيرية والتجريدية تعبر عن موقفه من الأزمة والإنسان من خلال مجموعة أعمال سترفد الحركة التشكيلية في حلب مستقبلا.

بينما رأى الفنان التشيكلي أيمن الأفندي أن المعرض يعتبر خطوة جريئة تجسد الواقع مشيرا إلى أن طغيان اللون الأسود على اللوحات كون الفنان عزوز تأثر بظروف الحرب القاسية التي مرت بها سورية.

زينب شحود

أعلن في شمرا