(سورية وطن السلام)… أمسية تحفل بالشعر والموسيقى على خشبة ثقافي العدوي

دمشق-سانا

بالكلمة والنغم عبر شعراء وموسيقيون عن عميق انتمائهم لبلدهم وتمسكهم بثوابته بوجه الحصار الذي تفرضه القوى الإمبريالية على وطننا ضمن أمسية شعرية موسيقية حملت عنوان “سورية وطن السلام”.

وافتتحت الأمسية التي أقيمت بالتعاون مع ملتقى الشام الثقافي في المركز الثقافي بالعدوي بكلمتين لجورج غصن مسؤول الثقافة والإعلام في الملتقى وريم طيلوني مديرة المركز.

واستهلت الشاعرة هديل إدريس الأمسية بقصيدة بعنوان “تعبت من التريث يا شآمي” تغنت فيها بالوطن وعاصمته دمشق إضافة إلى قصائد حملت الهم الوطني مجدت فيها الشهادة والشهداء وأدانت العدوان على سورية ومحاصرة أبنائها ومحاربتهم في لقمة عيشهم.

كما شارك الشاعر جابر سابا شنيكر بقصيدة حملت عنوان “حبيبتي بلادي” بث فيها مشاعره الوطنية والقومية وأخرى حملت عنوان “حمى الأحبة” عبر فيها عن مشاعره العاطفية والوجدانية.

وجاءت مشاركة الشاعر جمال المصري بقصائد حملت الهموم الذاتية والوجدانية تميزت بالألم والحزن إضافة إلى الهموم الاجتماعية الإنسانية.

وألقى الشاعر حسام مقداد قصائد حملت عنوان “تخميس على البهاء” و “لا تندهي” و”قلب” تميزت بهمومها الذاتية والوجدانية.

أما الشاعرة أحلام بناوي فقرأت قصائد وطنية ووجدانية اتسمت بصورها وموسيقاها العذبة.

كما شارك الشعراء صباح عيسى وشام جنبلاط وهالة عباس بنصوص حملت الهم الوجداني والوطني.

أدارت الأمسية قتادة الزبيدي وقدمت الفرقة الموسيقية “ربيع جرمانا” في الجزء الثاني من الأمسية وصلات موسيقية من التراث أدى بعدها الفنان محمد الصافي وصلة من القدود الحلبية كما شدت الفنانة الشابة لين المصري أغاني لأم كلثوم وميادة الحناوي.

بلال أحمد

أعلن في شمرا