وزارة الخارجية الايرانية تستدعي القائم بالاعمال الاماراتي في طهران احتجاجاً على العمل العدواني لطائرة التجسس الأميركية المسيرة انطلاقاً من قاعدة عسكرية أميركية في الإمارات.

لهذا السبب استدعت طهران القائم بأعمال السفارة الإماراتية

استدعت وزارة الخارجية الإيرانية اليوم السبت القائم بالاعمال الاماراتي في طهران احتجاجاً على اسقاط طائرة التجسس الأميركية المسيرة انطلاقاً من قاعدة عسكرية أميركية في الامارات.

وجاء استدعاء القائم بالأعمال الاماراتي من قبل الخارجية الايرانية اثر اسقاط لطائرة التجسس الأميركية المسيّرة التي اخترقت المجال الجوي الايراني انطلاقا من قاعدة عسكرية أميركية في الامارات، حيث تم إبلاغه احتجاج طهران الشديد على هذا الأمر.

وفي اللقاء أكّد رئيس دائرة الخليج في وزارة الخارجية بان طهران ترفض تقديم التسهيلات (من قبل الدول الأخرى) للقوات الاجنبية للقيام بأي اعتداء على حدود إيران المائية والبرية والجوية وأن هذه الدول لا يمكنها أن تتنصل من المسؤولية في مثل هذه الحالات.

من جهته، قال قائد القوة الجو فضائية للحرس الثوري الإيراني إنه تمّ توجيه تحذير إلى طائرة التجسس الأميركية المسيرة "غلوبال هوك" قبل إسقاطها في الأجواء الإيرانية، كاشفاً عن امتناع القوات الإيرانية عن إسقاط طائرة تجسس أميركية تحمل 35 شخصاً كانت ترافق الطائرة المسيرة المذكورة.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد قال في مقابلة مع شبكة "إن بي سي" إنه"مستعد للتفاوض مع إيران من دون شروط مسبقة"، مكرراً "مستعد لإجراء محادثات مع المرشد الإيراني الأعلى أو الرئيس الإيراني".

أعلن في شمرا