الدولار يتراجع في ظل التوتر بين أمريكا والصين

تراجع الدولار الأمريكي اليوم مع تعافي أسعار النفط، لكنه استقر أمام اليوان مع موازنة المتعاملين بين التفاؤل المتعلق بالتعافي من كورونا في الصين والمخاوف بشأن تصاعد التوتر مع واشنطن.

وفي أستراليا، واصل الدولار الأسترالي ارتفاعه أمام الدولار الأمريكي بما يفوق 64 سنتا، مسجلا 0.6454 دولار أمريكي، بعدما رفع البنك المركزي الأسترالي هدفه لأسعار الفائدة، لكنه توقع أن يشهد اقتصاد البلاد أكبر انكماش على الإطلاق في النصف الأول من العام الجاري.

كما شهد الدولار النيوزيلاندي ارتفاعا طفيفا مسجلا 0.6070 دولار أمريكي.

كذلك ارتفع اليوان الصيني إلى 7.1195 للدولار الأمريكي في التعاملات الخارجية، متعافيا من أقل مستوى في ستة أسابيع، الذي سجله في الجلسة السابقة عند 7.1560، لكنه لا يزال يقل كثيرا عن مستواه في الشهر الماضي.

وقال كبير خبراء السوق في شركة "أكسي كورب" ستيفن إينز: "اليوان هو المرجعية التي سيراقبها الجميع الآن، إذ أن ضعفه يحد من مكاسب العملات الآسيوية".

ودفعت الأجواء الحذرة في التداولات الين للارتفاع أيضا أمام العملة الأمريكية قليلا إلى 106.58 ين للدولار، أما اليورو فقد عانى من ضغوط بسبب دعوى قضائية من أكاديميين ألمان ضد برنامج شراء السندات من المركزي الأوروبي.

وتم تداول اليورو في أحدث تعاملات عند 1.0906 دولار أمريكي، وهو بذلك قرب أدنى مستوى في أسبوع الذي سجله في وقت سابق، فيما استقر الجنيه الاسترليني قرب مستوى 1.2461 دولار.

المصدر: "رويترز"

أعلن في شمرا