تطبيقاً لمبدأ الشفافية.. الكهرباء: لن نلحظ ارتياحاً بموضوع التقنين خلال فترة قريبة

المهم بطلوا تنقوا جابولكن ياها على بلاطة!

سناك سوري – متابعات

يبدو أن وزارة الكهرباء بدأت تجريب “الشفافية” ومصارحة المواطن بالحال، حيث ذكر مصدر في وزارة الكهرباء أنه «لايمكن القول أننا سنلحظ ارتياحاً واضحاً خلال فترة قريبة جداً، والواقع الحالي لا يدعو إلى التفاؤل كثيراً»، مستدركاً بالقول إنه «سيكون أفضل على المنظور البعيد»، “أهم شي نشلف وقت لقدام باستخدام سين المسؤول، سيكون، سنفعل، سنحاول..الخ”.

المصدر عزا سبب صعوبة التقنين الكهربائي الحالي للحصار الاقتصادي وتشديده على “سوريا”، مضيفاً أن هناك حاجة ماسة للمواد الأولية من فيول وغاز وغيرها، ومازاد الأمر سوءاً وجود مجموعات توليد منتهية العمر الافتراضي والفني، خصوصاً في محطة توليد كهرباء “بانياس” «التي تفوق أعطالها ساعات عملها بكثير».

العدالة بالتقنين الكهربائي، أمر تحدث عنه المصدر بعد أن علت أصوات المواطنين المتذمرين من الأمر، حيث قال إن «هناك أمور كثيرة تتدخل بالموضوع تؤدي إلى انحرافه عن التطبيق بشكل كامل، وهي وجود بعض الاستثناءات لمناطق حيوية وحساسة تحتاج لكهرباء بشكل دائم، وفي هذه الحالة يمكن لبعض المناطق أن تكون موصولة معها بنفس الخط ما يظهر فروقات في التقنين بين منطقة سكنية وأخرى»، بحسب ما نقلت صحيفة “الوطن” المحلية.

أعلن في شمرا