“سوريا”.. التربية تُخير المتقدمين للمسابقة إما الجامعة أو الوظيفة!

طلاب التعليم المفتوح بيدفعوا مصاري ليدرسوا وبالآخر يا إما ما بيعترفوا عليهم بالوظائف أو بيخيروهم بين الوظيفة والدراسة.. (عين وصابتهم)!

سناك سوري – متابعات

حُرم طلاب التعليم المفتوح من حقهم بالتعيين في المدراس التي يعملون فيها بالوكالة، في همٍ جديد يضاف إلى طلاب وخريجي هذا النوع من التعليم في “سوريا”.

الطلاب من المدّرسين الوكلاء الذين لديهم 500 يوم تعليم في المدارس الحكومية ذكروا أنهم لا يستطيعون التقدم لمسابقة تثبيت الوكلاء التي أعلنت عنها مؤخراً وزارة التربية بسبب وجود شرط في نص المسابقة وهو عدم الانتساب إلى الجامعات!.

الطلاب الذين وصل البعض منهم في دراسته الجامعية إلى السنة الثالثة أو الرابعة يتساءلون لماذا هذا الإجحاف بحقهم، فهم أمام أمرين أحلاهما مرّ، فقرار ترك الدراسة الجامعية أمر صعب خاصة بعد التكاليف التي وضعوها خلال سنوات دراستهم، وفي الوقت ذاته يخشون أن تفوتهم فرصة الالتحاق بوظيفة حكومية والحصول على فرصة عمل قد لا تأتيهم مرة ثانية.

المتضررون من القرار الذين رصدت شكواهم الزميلة “لانا قاسم” من صحيفة العروبة المحلية أكدوا أن انتسابهم للجامعة لن يؤثر على عملهم كمعلمين في المدارس حيث أن نظام الدوام في التعليم المفتوح لا يتناقض مع دوامهم في المدارس الحكومية الرسمية فالدوام فيه يقتصر على يومي العطلة الأسبوعية وهما الجمعة والسبت من كل أسبوع.

قرار عدم إكمال مرحلة الدراسة الجامعية الذي لا تحبذه الوزارة لكوادرها من شأنه أن يزيد من خبرات ومهارات المعلمين العلمية والتعليمية وهو قرار قديم صادر قبل إحداث التعليم المفتوح، الأمر الذي دفع المتضررين منه لإعادة النظر به خاصة أنه لا يؤثر على الدوام.

أعلن في شمرا