البيانات التي يجمعها تطبيق جيميل في آيفون

‏7 دقائق مضت تكنولوجيا 7 زيارة

ما هي البيانات التي يجمعها تطبيق جيميل في آيفون وماذا تفعل لمنع جمعها؟

يميل معظم المستخدمين إلى التدقيق في ممارسات الخصوصية التي تقوم بها التطبيقات التابعة لشركات التقنية الكبرى، مثل: فيسبوك وجوجل، ولكن في الوقت نفسه يقبلون على مضض استخدام هذه التطبيقات لأنها أصبحت ضرورية بالنسبة لهم ولا توجد بدائل تقدم الميزات نفسها، وهذا يشبه إلى حد ما الطريقة التي يوافق بها الجميع على شروط الخدمة التي تقدمها هذه التطبيقات وذلك لتجنب عناء قراءة الصفحات الطويلة والمصطلحات الغامضة التي تحتويها.

ومع أن الكثير من المستخدمين يعلمون أن مثل هذه الشركات وعلى رأسها شركتي فيسبوك وجوجل تعتمد كُليًا على تتبع مستخدميها وجمع بياناتهم لاستخدامها في تحقيق الأرباح، ولديها نصيبها العادل من فضائح الخصوصية التي وصلت في بعض الأحيان إلى دعوات للمطالبة بحذف هذه التطبيقات، إلا أنهم سرعان ما يميلون إلى نسيان كل ذلك ويعودون إلى استخدام منتجات هذه الشركات مرة أخرى وكأن شيء لم يكن.

ومع ذلك، ربما نجد أن ميزة ملصقات الخصوصية الجديدة التي قدمتها شركة آبل في إصدار نظام التشغيل (آي أوإس 14) iOS 14 قد تساهم في تغيير مثل هذه السلوكيات أو على الأقل توعية المستخدمين بماهية البيانات التي تجمعها تطبيقات الشركات الكبرى.

فعندما أعلنت آبل عن ميزة الخصوصية الجديدة لأول مرة في الخريف الماضي، وضح من الوهلة الأولى أن الشركات التي ستتأثر بهذه الميزة بشكل كبير هما جوجل وفيسبوك اللتان تعتمد إيراداتهما بالكامل على الإعلانات التي تعتمد على جمع أكبر قدر من معلومات مستخدمي التطبيقات التابعة لهما.

ومع أن آبل تجبر الآن مطوري التطبيقات على إظهار جميع البيانات الشخصية التي يمكن أن يجمعها تطبيقاتهم، ولماذا يجمعون هذه البيانات، ولكنها في الوقت نفسه لن تقوم بمنعهم بشكل كُلي بدلًا من ذلك تريد منهم الكشف عن جميع ممارسات جمع البيانات التي يقومون بها عبر تطبيقاتهم.

وفي حقيقة الأمر ربما تفاجأ الكثير من المستخدمين عن مقدار البيانات التي تُجمع لبعض تطبيقاتهم الأكثر استخدامًا في هواتفهم، فتطبيق مثل: جيميل (Gmail) وضح أنه يقوم بجمع الكثير من البيانات، التي تشمل: الموقع الجغرافي، وسجل البحث، وجهات الاتصال، والمشتريات، وغير ذلك الكثير كما توضح الصورة التالية:

البيانات التي يجمعها تطبيق جيميل في آيفون

ونظرًا إلى ذلك، فإن هذا الأمر يتطلب منك تغيير بعض الممارسات عن استخدام هذا التطبيق وكل تطبيق تراه قد ينتهك خصوصيتك أو يقوم بجمع بعض البيانات التي تراها حساسة للغاية.

وفيما يخص تطبيق (جيميل) Gmail فيمكنك تطبيق هذه الممارسات فورًا:

هذه مجرد نقطة البداية، فعندما يتعلق الأمر بالخطوات التي يمكنك اتخاذها إذا لم تعجبك بعض ممارسات تطبيقاتك الأكثر استخدامًا التي يمكنك الآن معرفتها في قسم خصوصية التطبيق في متجر آب ستور، يجب عليك أيضًا أن تكون أكثر اهتمامًا بالتطبيقات التي تقوم بتنزيلها واستخدامها بشكل منتظم في هاتفك.

البوابة العربية للأخبار التقنية

اقرأ أيضا: تفاصيل جديدة عن هاتف “آيفون 13”.. وموعد إصداره المتوقع

أعلن في شمرا