اليوم، الساعة 22,00 بتوقيت القدس الشريف، تشلسي وأرسنال يتواجهان على الملعب الأولمبي في باكو في نهائي مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" في كرة القدم، حيث يخوضان أول نهائي قاري كبير بين فريقين إنكليزيين منذ 11 عاماً والثالث في تاريخ المسابقات القارية.

تقام المباراة الساعة 22,00

يتواجه اليوم، الساعة 22,00 بتوقيت القدس الشريف، تشلسي وأرسنال على الملعب الأولمبي في باكو في نهائي مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" في كرة القدم، حيث يخوضان أول نهائي قاري كبير بين فريقين إنكليزيين منذ 11 عاماً والثالث في تاريخ المسابقات القارية.

وعلى الملعب حيث سبق لهما الفوز على البطل المحلي قره باخ، يلتقي الفريقان قبل أيام من نهائي إنكليزي آخر للمسابقات القارية، وذلك عندما يتنافس ليفربول وتوتنهام هوتسبر مساء السبت على لقب دوري الأبطال.

ونشر الاتحاد الأوروبي للعبة على موقعه الرسمي سلسلة من الإحصاءات والوقائع المتعلقة بمباراة الليلة في باكو التي ستكون النهائي الثالث منذ أن حلت "يوروبا ليغ" بدلاً من كأس الاتحاد الأوروبي موسم 2009-2010 بين فريقين من البلد ذاته (الأول عام 2011 حين فاز بورتو البرتغالي على براغا 1-0 في دبلن، والثاني بعدها بعام حين تغلب أتلتيكو مدريد الإسباني على أتلتيك بلباو 3-0 في بوخارست).

في ما يأتي أبرز هذا الاحصاءات:

* لم يذق تشلسي طعم الهزيمة في أي من مبارياته الـ14 الأخيرة في المسابقة القارية الثانية من حيث الأهمية (حقق 11 فوزاً وتعادلين)، في حين يحل أرسنال في باكو بعد خمسة انتصارات متتالية.

* ستكون أهمية المباراة النهائية مضاعفة بالنسبة لأرسنال لأنه، خلافاً لتشلسي الذي ضمن تأهله إلى دوري الأبطال الموسم المقبل بحلوله ثالثاً في الدوري الممتاز، يحتاج إلى إحراز اللقب من أجل ضمان المشاركة في المسابقة القارية الأهم بعدما اكتفى بالمركز الخامس محلياً.

* ستكون مواجهة الأربعاء بين الغريمين اللندنيين الثانية فقط بينهما على الصعيد القاري، والأولى تعود إلى موسم 2003-2004 حين خرج تشلسي منتصراً من الدور ربع النهائي لدوري الأبطال بتعادله ذهاباً بين جماهيره 1-1 ثم فوزه إياباً على الملعب السابق لأرسنال ("هايبوري") 2-1 بفضل هدف سجله واين بريدج قبل ثلاث دقائق على النهاية، مانحاً بطاقة دور الأربعة لفريق كان مدربه حينها الإيطالي كلاوديو رانييري.

* على رغم خسارته آخر نهائي قاري بين فريقين إنكليزيين عام 2008 بركلات الترجيح في دوري أبطال أوروبا أمام مانشستر يونايتد، فسجلّ تشلسي القاري ضد الفرق الإنكليزية إيجابي، إذ خسر أربع مرات فقط في 17 مباراة، آخرها ضد يونايتد بالذات حين خسر ذهاباً 0-1 وإياباً 1-2 في ربع نهائي دوري الأبطال 2010-2011.

* لم يسبق لأرسنال أن خرج منتصرا من أي مواجهة قارية ضد فريق إنكليزي في ست محاولات (تعادلان و4 هزائم). وانتهت مواجهاته الثلاث الأخيرة بالخسارة: في ملعب ليفربول في إياب ربع نهائي دوري الأبطال موسم 2007-2008 (2-4)، ثم العام التالي في ذهاب وإياب نصف نهائي المسابقة ضد يونايتد (0-1 و1-3).

* ستكون مباراة الليلة النهائي الثاني لتشلسي في "يوروبا ليغ"، بعد أول في 2013 انتهى بإحرازه اللقب في مشاركته الوحيدة السابقة له في المسابقة بصيغتها الحالية، بتغلبه على بنفيكا البرتغالي 2-1 في أمستردام بهدف في الوقت بدل الضائع للمدافع الصربي برانيسلاف ايفانوفيتش.

* كان تشلسي أفضل فريق هجومي في المسابقة القارية هذا الموسم بتسجيله 32 هدفاً، بفارق خمسة أهداف فقط عن الرقم القياسي الذي سجله بورتو البرتغالي موسم 2010-2011.

* شارك أرسنال في دوري الأبطال لـ19 موسماً متتالياً قبل أن تنتهي السلسلة الموسم الماضي حين خاض غمار "يوروبا ليغ" ووصل إلى دورها نصف النهائي قبل الخروج على يد البطل أتلتيكو مدريد.

* لم يسبق لأرسنال أن بلغ نهائي "يوروبا ليغ"، لكنه خاض نهائي كأس الاتحاد الأوروبي موسم 1999-2000 حين خسر بركلات الترجيح 1-4 أمام غلطة سراي التركي بعد تعادلهما سلباً في الوقتين الأصلي والإضافي في كوبنهاغن.

* خاض تشلسي سابقاً ثماني مباريات تتويج قارياً وأحرز اللقب خمس مرات:

موسم 1970-1971: أحرز كأس الكؤوس الأوروبية بفوزه في مباراة معادة على ريال مدريد الإسباني 2-1 (المباراة الأولى 1-1)

1997-1998: فاز بكأس الكؤوس الأوروبية بفوزه على شتوتغارت الألماني 1-0

1998: أحرز الكأس السوبر الأوروبية بفوزه على ريال مدريد 1-0

2007-2008: خسر نهائي دوري الأبطال على يد مواطنه مانشستر يونايتد بركلات الترجيح 5-6 بعد تعادلهما 1-1

2011-2012: فاز بدوري الأبطال بتغلبه على بايرن ميونيخ الألماني بركلات الترجيح 4-3 بعد تعادلهما 1-1

2012: خسر الكأس السوبر أمام أتلتيكو مدريد الإسباني 3-4

2012-2013: أحرز "يوروبا ليغ" بفوزه على بنفيكا البرتغالي 2-1

2013: خسر الكأس السوبر الأوروبية أمام بايرن ميونيخ بركلات الترجيح 4-5 بعد تعادلهما 2-2

* خاض أرسنال سابقاً ست مباريات تتويج قارية وتوج بطلاً مرة واحدة:

1979-1980: خسر في نهائي كأس الكؤوس أمام فالنسيا الإسباني بركلات الترجيح 4-5 بعد تعادلهما دون أهداف

1993-1994: فاز بكأس الكؤوس بتغلبه على بارما الإيطالي 1-0

1994: خسر الكأس السوبر أمام ميلان الإيطالي (0-0 ذهاباً و0-2 إياباً)

1994-1995: خسر نهائي كأس الكؤوس أمام سرقسطة الإسباني 1-2

1999-2000: خسر نهائي كأس الاتحاد أمام غلطة سراي التركي بركلات الترجيح 1-4 بعد تعادلهما دون أهداف

2005-2006: خسر نهائي دوري الأبطال أمام برشلونة الإسباني 1-2

* قاد مدرب أرسنال الحالي الإسباني أوناي إيمري فريقه السابق إشبيلية للفوز بلقب "يوروبا ليغ" لثلاث مرات متتالية 2014، 2015، 2016.

* بحال توج تشلسي، سيصبح الإيطالي ماوريتسيو ساري عن 60 عاماً و139 يوماً، أكبر مدرب يحرز "يوروبا ليغ"، متفوقاً على البرتغالي جوزيه مورينيو الذي كان بعمر 54 عاماً و118 يوماً حين قاد مانشستر يونايتد للقب عام 2017. كما سيكون اللقب الكبير الأول في مسيرة المدرب السابق لنابولي.

* حارس أرسنال الحالي التشيكي بتر تشيك الذي يرجح أن يعتزل اللعب بعد النهائي، كان يدافع عن مرمى تشلسي حين توج الأخير باللقب عام 2013 بصحبة اللاعبين الحاليين في الـ"بلوز" الإسباني سيزار أسبيليكويتا، غاري كاهيل، البرازيلي دافيد لويز والبلجيكي إدين هازار (غاب عن النهائي ضد بنفيكا بسبب الاصابة).

* يضم تشلسي في صفوفه الهداف السابق لأرسنال الفرنسي أوليفييه جيرو الذي يتصدّر ترتيب المسابقة هذا الموسم بعشرة أهداف مشاركة مع المهاجم الصربي لإينتراخت فرانكفورت الألماني لوكا يوفيتش.

* أصبح تشلسي صاحب الرقم القياسي لعدد المباريات المتتالية في المسابقة دون هزيمة بعدما تجنب الخسارة لـ17 مباراة (امتداداً من عام 2013 حين توج باللقب قبل المشاركة في المواسم الأربعة التالية في دوري الأبطال)، متفوقاً على ما حققه أتلتيكو مدريد عام 2012 (15 دون هزيمة). وفي حال توج باللقب الليلة، سيصبح أول فريق يتوَّج بطلاً لمسابقة "يوروبا ليغ" من دون أن يخسر.

أعلن في شمرا