روسيا

الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، يطلع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، على التدابير التي اتخذتها روسيا لتوفير الأمن والحماية لمرافق محطة زاباروجيا للطاقة النووية.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أرشيف)

أشاد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بـ"التعاون البناء" مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن منشأة زاباروجيا النووية.

وقال الكرملين إنه خلال اتصال هاتفي مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش "أجرى فلاديمير بوتين تقييماً إيجابياً للتعاون البناء مع الوكالة".

وبحث بوتين وغوتيريش خلال اتصالٍ هاتفي نتائج الزيارة التي قام بها وفد الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الأول من أيلول/ سبتمبر الحالي، وفق بيان المكتب الصحافي في الكرملين.

وأضاف البيان: "أعطى فلاديمير بوتين تقييماً إيجابياً للتعاون البنّاء مع الوكالة، كما أطلع غوتيريش على التدابير التي اتخذتها روسيا لتوفير الأمن والحماية لمرافق المحطة".

يُذكر أنّ وفداً من الوكالة الدولية للطاقة الذرية، قام بزيارة محطة زاباروجيا للطاقة النووية، في الأول من شهر أيلول/سبتمبر الجاري، لإجراء أول تقييم للسلامة في المحطة، منذ 16 عاماً، إذ تتعرض المحطة لقصف متواصل من قبل القوات الأوكرانية، ما يهدد بوقوع كارثة نووية.

وفي وقتٍ سابق، دعا المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل غروسي، إلى الوقف الفوري لقصف محطة زاباروجيا للطاقة النووية، وذلك على خلفية القصف الذي تتعرض له المحطة ومدينة إنيرغودار، والوضع الحرج لإمدادات الطاقة بالمحطة.

ونشرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في وقت سابق، تقريرها بشأن السلامة النووية وضمانات الوكالة في أوكرانيا، وقد تناول جزء كبير منه زيارة بعثة الوكالة الأخيرة إلى محطة زاباروجيا النووية، لكنه لم يتضمن ذكر الجهة المسؤولة عن قصف المحطة.

وبحث الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قبل أيام في اتصال هاتفي الوضع في أوكرانيا، وشدد الطرفان على ضمان سلامة محطة زاباروجيا النووية.

أعلن في شمرا