شويغو: الإرهاب في سورية يشكل تهديداً لمناطق أخرى في العالم

موسكو-سانا

أكد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن التنظيمات الإرهابية في سورية تشكل تهديداً لمناطق أخرى من العالم مشدداً على ضرورة عدم السماح للإرهابيين المندحرين بالانتقال إلى أماكن أخرى.

وقال شويغو في مؤتمر صحفي عقب اجتماع وزاري ثنائي لوزراء الدفاع والخارجية في روسيا وفرنسا في موسكو اليوم “ناقشنا الوضع في سورية وشمال أفريقيا ومنطقة الساحل الإفريقي لأن هاتين المنطقتين قد تصبحان ملاذاً جديداً للإرهابيين بمن في ذلك أولئك الذين يتم دحرهم من سورية” مؤكداً على اتخاذ “تدابير محددة” لتنسيق الجهود فيما يتعلق بطرق وقف هذه التهديدات.

ودعت روسيا مراراً إلى تشكيل جبهة موسعة لمكافحة الإرهاب بتفويض دولي إلا أن هذه الدعوات لم تلق آذاناً صاغية من قبل الولايات المتحدة والعديد من دول الغرب التي دعمت التنظيمات الإرهابية في سورية متجاهلة التحذيرات المتكررة من ارتداد خطر الإرهاب عليها.

من جهة أخرى أعلن شويغو أن تطبيع الأوضاع في منطقة الخليج يتم من خلال الامتناع عن التدخل في شؤون المنطقة وعدم اعتراض الناقلات الإيرانية في مختلف أنحاء العالم.

وقال شويغو”تم تبادل الآراء حول قضية إيران والأوضاع في منطقة الخليج التي قد يتم تطبيعها في حال عدم التدخل واعتراض الناقلات الإيرانية في مختلف أنحاء العالم وعندها لن تكون هناك حاجة إلى اتخاذ أي إجراءات إضافية لإرساء الاستقرار في المنطقة”.

وكانت حكومة جبل طارق أعلنت في تموز الماضي أن البحرية البريطانية احتجزت ناقلة إيرانية للنفط قبالة موقع الصخرة في مضيق جبل طارق في إجراء مخالف للقوانين الدولية في إطار الحرب الاقتصادية التي تشنها أمريكا وحلفاؤها وأدواتها على إيران.

من جهة أخرى انتقد وزير الدفاع الروسي بشدة تصريح نظيره الأمريكي مارك إسبر الذي اعتبر أن على روسيا “التصرف وكأنها دولة طبيعية تتمسك بالقيم الغربية”.

أعلن في شمرا