الإكوادور تبدأ

ابتكر علماء الإكوادور تكنولوجيا تسمح بـ "طباعة أعضاء الجسم البشري المشوهة والمصابة بأمراض، بحجمها الطبيعي لمساعدة الجراحين في عملهم.

وتفيد مجلة El Universo، بأنه بمساعدة هذه النماذج المنسوخة على طابعة ثلاثية الأبعاد، يستطيع الأطباء متابعة مرضاهم بصورة أفضل وتحسين أسلوب إجراء العملية الجراحية.

ويتم استنساخ الأورام والتشوهات وجميع العيوب بواسطة خوارزمية خاصة، يمكنها تحليل وتحويل البيانات التي يتم الحصول عليها عن طريق التصوير المقطعي والرنين المغناطيسي والموجات فوق الصوتية.

كما يسمح هذا للجراح قبل إجراء العملية، بتحديد شكل الشق الواجب فتحه. وهذه النماذج مطبوعة على مواد عضوية قابلة للتحلل مصنوعة من الذرة.

المصدر: نوفوستي

أعلن في شمرا