الرئيس الإيراني حسن روحاني يقول إن ضغوط الأعداء ضد بلاده قد زادت معتبراً أن نهاية هذا الطريق هو النصر الذي سيحققه الشعب الإيراني.

روحاني: أميركا لن تحقق أياً من أهدافها

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن ضغوط الأعداء ضد بلاده قد زادت وردود فعلها قد زادت أيضاً، معتبراً أن "نهاية هذا الطريق هو النصر الذي سيحققه الشعب الإيراني".

وأضاف روحاني لدى افتتاحه محطة للرحلات الداخلية في مطار الإمام الخميني الدولي اليوم الثلاثاء "أن العداء الأميركي يلقي بظلاله على كل شخص من الشعب الإيراني، وأنه رغم ذلك فإن الولايات المتحدة لن تحقق أياً من أهدافها في نهاية المطاف".

ورأى روحاني أن الفرصة الباقية أمام أوروبا لتعويض خروج أميركا من الاتفاق النووي "قصيرة جداً".

روحاني، ولدى استقباله السفير الفرنسي الجديد في طهران فيليب تي يبو أمس الغثنين، قال إن الظروف الراهنة "حساسة" مشيراً الى أن أمام فرنسا فرصة تاريخية لأداء دور في الحفاظ على الاتفاق النووي ومؤكداً أن انهياره لا يصب في مصلحة ايران وفرنسا أو المنطقة والعالم.

من جانبه أكد الاتحاد الأوروبي حرصه على استفادة طهران من الآلية المالية الأوروبية التي تجنبها العقوبات الأميركية. وجددت مفوضة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني التزام الاتحاد الأوروبي بالاتفاق النووي مشيرة إلى التزام إيران به من الناحية التقنية.

وقالت: "هدفنا أن يبقى الاتفاق مستمراً وأن يستفيد الإيرانيون من الآلية الجديدة للمدفوعات المالية "إنستيكس". التزامنا بالاتفاق النووي لم ولن يبنى على تصاريح ولكن على تقارير نثق بها. وحتى الآن التزمت إيران بالاتفاق كما شجعناها وكما وثقنا بها من الناحية التقنية".

إلى ذلك، دعا الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون إيران الى التحلي بالصبر والمسؤولية رداً على إعلانها أن احتياطها من اليورانيوم المخصب سيزيد عن المستوى المحدد في الاتفاق النووي.

ماكرون أعرب عن أسفه  للتصريحات الإيرانية. وقال إن طهران لا تزال حتى الآن "تحترم واجباتها". وأشار الى أن بلاده ستبذل كل ما هو ممكن لإقناع طهران بسلوك طريق صحيح وفق قوله.

في واشنطن، دعت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس العالم إلى عدم الخضوع لما أسمته الابتزاز النووي" الإيراني.

وقالت أورتاغوس إن واشنطن تواصل دعوة طهران للامتثال لالتزاماتها تجاه المجتمع الدولي. وأضافت أن بلادها لن تتسامح مع حصول إيران على سلاح نووي وستمارس أقصى ضغوط على أي خطوة تسمح لها بامتلاكه.

وكان المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي قد أكد أن إنتاج إيران من اليورانيوم منخفض التخصيب سيتجاوز الثلاثمئة كيلوغرام خلال عشرة أيام فقط، مشيراً إلى أنه لا تزال هناك فرصة للأوروبيين لتصحيح الموقف ومواجهة الولايات المتحدة، ولكن في الوقت نفسه فإن صبر إيران الاستراتيجي لن يطول.

في المقابل، دعا رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو إلى فرض عقوبات سريعة ضد إيران إذا نفذت تهديداتها بزيادة تخصيب اليورانيوم، مشيراً إلى أن "تل أبيب لن تسمح  لطهران بالحصول على أسلحة نووية"، على حدّ تعبيره.

أعلن في شمرا