الجمهور السوري

خسر المنتخب السوري الأول لكرة القدم للرجال أمام نظيره الأوزبكستاني اليوم الثلاثاء بنتيجة هدفين مقابل لا شيء، في المباراة الودية التي أقيمت بين الفريقين في العاصمة الأوزبكية، وذلك بعد أيام من خسارته بخماسية نظيفة أمام المنتخب الإيراني.

وجاء أداء المنتخب السوري في المباراة التي أقيمت في الملعب الوطني في العاصمة طشقند مكملا لأدائه الضعيف في المباراة مع إيران، في وقت تتعطش فيه الجماهير السورية لانتصارات رياضية على صعيد كرة القدم لطالما انتظرتها.

وكان رئيس الاتحاد الرياضي السوري العام اللواء موفق جمعة قال يوم أمس الإثنين إن خسارة المنتخب السوري أمام إيران ودياً منذ أيام كانت متوقعة، وجاءت كرد اعتبار من قبل إيران على تعادلنا معها في التصفيات المؤهلة لكأس العالم في روسيا 2018، وذلك بحسب ما نشرت صفحة راديو "المدينة إف إم".

ونقلت الصفحة عن جمعة قوله لبرنامج "المختار" إن "خسارتنا أمام إيران ودياً كانت متوقعة، وجاءت كرد اعتبار من قبل إيران على تعادلنا معها في التصفيات المؤهلة لكأس العالم في روسيا 2018".

وأضاف اللواء جمعة أن "هناك ملاحظات كثيرة منها عدم انسجام اللاعبين واللياقة، وبعضهم أصابه الغرور، وسيكون هناك مؤتمر صحفي قريباً لتوضيح كل الملابسات".

وكان المنتخب السوري للرجال بكرة القدم تلقى يوم الخميس الماضي خسارة ثقيلة أمام المنتخب الإيراني الأول بفارق خمسة أهداف مقابل لا شيء في مباراة ودية بالرغم من تواجد النجوم الرئيسيين في البعثة.

وبمجرد انتهاء المباراة ضجت صفحات وسائل التواصل الاجتماعي السورية بانتقادات واسعة على أداء المنتخب وأداء اتحاد كرة القدم السوري مذكرة بخسارات المنتخب في كأس آسيا في الإمارات في شهر يناير/ كانون الثاني من العام الحالي حيث نال المركز الأخير في مجموعته بعد كل من الأردن وأستراليا وفلسطين من دون أن يحقق سوى التعادل السلبي مع المنتخب الفلسطيني بالرغم من امتلاكه لأفضل النجوم في آسيا مثل عمر السومة وعمر خريبين ولاعبين في الدوري الأوروبي للمحترفين.

أعلن في شمرا