التلفزيون يوقف برنامج “كامل نجمي” بسبب إساءته للجزيرة

الإيقاف جاء بعد “شكاوي”… أين دور الرقابة قبل الشكوى؟

سناك سوري-دمشق

أوقفت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون برنامج “نبض الرياضة” الذي يقدمه الإعلامي السوري “كامل نجمي”، بسبب الإشكال الذي أثاره في حلقته الأخيرة، والتي اعتبر إعلاميون من “الحسكة” بأنها تسيء لنادي “الجزيرة”.

الزميل الإعلامي “أيهم مرعي” من الحسكة كان قد انتقد الحلقة واعتبر أن مقدم البرنامج انحاز بشكل مطلق لنادي “الحرية”، ورأى أنه أهان جماهير “الجزيرة”.

مقدم البرنامج المثير للجدل الزميل “كامل نجمي” كان قد قال حرفياً في البرنامج:« ماذا لدى نادي الجزيرة… جماهيره تنام تحت المدرجات».

وزارة الإعلام التي تتفاعل كثيراً مع انتقادات مواقع التواصل الاجتماعي (شكلها مابتحب الحكي عليها عالفيس)، تفاعلت مع شكاوي إعلاميي وجماهير الحسكة، وبحسب مصادر من السورية فإنه تم توقيف البرنامج حتى صدور قرار الرقابة الداخلية في الهيئة.

إيقاف البرنامج جاء بعد شكوى وانتقادات وأحاديث على مواقع التواصل الاجتماعي، مايطرح أسئلة حول دور الرقابة الداخلية فعلياً وإن كان سيتم الاهتمام لما قاله الزميل “نجمي” فيما لو لم يُعترض عليه جماهيرياً…. وبمعنى أدق هل تتم مراقبة المحتوى بشكل جيد ويخضع لمعايير ومواثيق شرف أم أنها ردود أفعال فقط، وهو مايتطلب توضيحا من وزارة الإعلام وليس فقط إيقافاً للبرنامج.

من جهة أخرى يرى متابعون أنه لم يكن من المفترض وقف البرنامج وإنما استمراره ومحاسبة مقدمه الذي عليه الخروج باعتذار للجماهير أيضاً.

تحمل استجابة وزارة الإعلام بلا أدنى شك جانباً إيجابياً من ناحية أنها استجابة وسرعة الاستجابة، إلا أن هناك جوانب سلبية أخرى يجب النظر لها من ناحية نوعية الاستجابة وصوابيتها ودور الرقابة والمعايير التي يُبث المحتوى على أساسها.

وبعيداً عن موضوع الإعلام فإن عموم التصرفات الأخيرة تجاه ما يتم تداوله عبر الفيسبوك بين السوريين، توحي بتغيير ما، فمن قبل استجابت وزارة الثقافة لاحتجاجات ناشطين في “صافيتا” على طريقة ترميم البرج فيها، كما استجاب مجلس مدينة “اللاذقية” على مادة في موقعنا “سناك سوري” تتضمن احتجاجاً على تغيير هوية مبنى “الكازينو”.

أعلن في شمرا