في اللاذقية: جريح شلل رباعي يبيت ليلته في مخفر “الشيخضاهر”

القانون طبق على مريض شلل رباعي، ماذا عن أصحاب سيارات الدفع الرباعي ومطلقي العيارات النارية الرباعية الأبعاد

سناك سوري – متابعات

بات الجريح “مالك حبوش” ليلة الخميس الماضي في مخفر”الشيخضاهر” في اللاذقية، وكان من الممكن أن يطول بقاؤه هناك، لولا المطالبات التي أطلقها ذووه ورفاقه الجرحى على وسائل التواصل الاجتماعي، ما أدى إلى إطلاق سراحه مساء أمس الجمعة.

الشلل الرباعي الذي أصاب “حبوش” بسبب الحرب لم يمنع من توقيفه في مخفر الشرطة، بدل على الأقل توقيفه في منزله أو في مستوصف صحي أو أي مكان آخر ملائم، حيث اضطرت والدته للمبيت معه في المخفر حتى تقوم على احتياجاته.

الحادثة خلفت موجة انتقادات على صفحات التواصل الاجتماعي تمحورت بأغلبها حول غياب التعاطي الانساني الإنساني مع حالة الجريح “حبوش”، وليس حول تطبيق القانون الواجب تطبيقه بكل تأكيد وإنما عند تطبيق القانون يجب أن تراعى الظروف الإنسانية لمثل هذه الحالة.
سبب الاعتقال يعود إلى مذكرة بحث سابقة كانت قد صدرت بحق “مالك” بسبب فراره بسلاحه وفق ما بينته صفحة “الدفاع الوطني” على الفيسبوك، وجاء في المنشور الذي رصده سناك سوري أن« الجريح المذكور كان من مقاتلي الدفاع الوطني حتى عام 2015 حيث قام بالفرار بسلاحه ما استدعى اللجوء إلى الإجراء الرسمي المتبع في مثل هذه الحالات، والمتمثل بتعميم اسمه لدى الجهات المختصة، فتم رفع مذكرة من قبل الأمانة العامة للدفاع الوطني للمطالبة بتسليم سلاحه الذي فر به.
ليتبين اليوم أنه التحق باحدى الفصائل التابعة للقوات الرديفة حيث أصيب بشلل رباعي خلال مشاركته في إحدى العمليات القتالية.
قامت قيادة الدفاع الوطني بعد إعلامها بتوقيف المقاتل المذكور خلال إجراء رسمي في قسم الشرطة وتبيان وضعه الصحي الحرج بالتواصل مع الجهة المختصة وتقديم الثبوتيات المطلوبة حيث تم اطلاق سراحه.»

يذكر أن محافظة اللاذقية التي تم توقيف الحريح فيها تعج بسيارات الدفع الرباعي من دون نمر ومطلقي النار العشوائي في ليالي المدينة وهم يلتقطون الفيديوهات لأنفسهم أثناء إطلاق النار ومع ذلك لا يبيتون في المخافر.