قافلة إنسانية ضخمة تخترق مناطق سيطرة الجيش الأمريكي نحو مخيم الركبان شرق سورية

وصلت دفعة جديدة من اللاجئين السوريين الذين كانوا عالقين في مخيم الركبان في منطقة التنف السورية إلى معبر جليغم في البادية السورية.

وذكرت وكالة "سانا" أن دفعة جديدة من العائلات المهجرة "وصلت إلى ممر جليغم في البادية السورية قادمة من مخيم الركبان حيث تحتجز قوات الاحتلال الأمريكية ومرتزقتها من الإرهابيين آلاف المدنيين في المخيم".

وكان رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا، فيكتور كوبتشيشين، أعلن يوم الخميس أمس الأول، أن أكثر من 450 لاجئا غادروا مخيم الركبان في سوريا عبر الممر الإنساني خلال يوم.

 وقال كوبتشيشين: "تمكن 459 لاجئا من مغادرة مخيم" الركبان "، عبر الممر الإنساني، خلال يوم".

وأضاف كوبتشيشين، أنه منذ 19 فبراير/ شباط، تمكن قرابة 2300 شخص، من مغادرة المخيم الواقع على الأراضي الخاضعة لسيطرة السلطات السورية.

يذكر أن مخيم الركبان، الذي يقيم فيه، وفقا للأمم المتحدة، أكثر من 50 ألف لاجئ، تم إنشاؤه عام 2014، في المنطقة الحدودية مع الأردن من الجهة السورية، للاجئين السوريين، على طول 7 كيلومترات، بين سوريا والأردن.

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، جدد منذ أيام دعوة بلاده إلى تفكيك مخيم الركبان، داعيا للتخلص من الاحتلال الأمريكي هناك.

أعلن في شمرا