احتجاجات أمام نقاط المراقبة التركية في إدلب، سوريا 16 سبتمبر 2020

نظم العشرات من أهالي ريف إدلب، اليوم الأربعاء، وقفة احتجاجية أمام نقطة المراقبة التركية في بلدة تل طوقان في ريف إدلب الجنوبي، وذلك تنديدا بالوجود التركي داخل الأراضي السورية.

وأكد الأهالي أن "القوات التركية الموجودة على الأرض السورية تعتبر قوات محتلة، وتقوم بدعم المجموعات المسلحة خدمة لمصالحها السياسية والاقتصادية"، مطالبين بخروج تركيا من الأراضي السورية، وخاصة نقاط المراقبة المتواجدة ضمن مناطق سيطرة الدولة السورية والتي حررها الجيش السوري مؤخراً في ريفي حماة وإدلب".

واعتبر المحتجون، بحسب المراسل، أن الوجود التركي في الأراضي السورية يساهم بشكل كبير في عرقلة الحل السياسي، من خلال تقديم الاسلحة والذخيرة للمجموعات المسلحة ودعمها بشكل مباشر للحفاظ على حالة التوتر في المنطقة.

وكتب المحتجون على العلم التركي الموجود على بوابة رئيسية سوداء، والتي تبدو بوابة لأحد المراكز التركية في محافظة إدلب السورية، عبارات مثل "عاشت سوريا الأسد"، كما علق المحتجون صورة الرئيس السوري بشار الأسد على البوابة.

احتجاجات أمام نقاط المراقبة التركية في إدلب، سوريا 16 سبتمبر 2020
احتجاجات أمام نقاط المراقبة التركية في إدلب، سوريا 16 سبتمبر 2020
احتجاجات أمام نقاط المراقبة التركية في إدلب، سوريا 16 سبتمبر 2020
احتجاجات أمام نقاط المراقبة التركية في إدلب، سوريا 16 سبتمبر 2020
احتجاجات أمام نقاط المراقبة التركية في إدلب، سوريا 16 سبتمبر 2020

وبدأت تركيا في أكتوبر/ تشرين الأول 2017، إقامة نقاط المراقبة في إدلب في إطار اتفاق أبرمته مع روسيا وإيران في مدينة نور سلطان (أستانا) في سبتمبر/ أيلول 2017، ولم تكن تركيا قادرة على إدخال جنودها وإقامة تلك النقاط دون الحصول على موافقة الطرف الذي يسيطر على الأرض هناك وهو "هيئة تحرير الشام" الواجهة الحالية لتنظيم "جبهة النصرة" حيث كان مقاتلوها يرافقون فرق الاستطلاع التركية عند دخولها الأراضي التركية لإقامة النقاط، كما أن كل القوافل التركية التي تقوم بتموين نقاط المراقبة تمر عبر حواجز "هيئة تحرير الشام"، بحسب مراسل "سبوتنيك".

أعلن في شمرا