اختطاف ضابطين أثناء توجههما لأداء واجب عزاء

التوتر الأمني في تصاعد مستمر بالسويداء… والسلاح في متناول الجميع

سناك سوري-السويداء

أكد ناشطون اختطاف اثنين من ضباط الجيش السوري في محافظة “السويداء” مساء أمس الإثنين، ما تسبب بتوتر أمني كبير في المدينة.

وقال الناشطون بحسب ما رصد “سناك سوري” إن الضابطين اختطفا على أوتستراد “دمشق-السويداء”، بالقرب من مفرق “صلاخد” أثناء توجههما لتقديم واجب العزاء بوالدة زميلهما العقيد “مروان الحكيم”.

اختطاف الضابطين من المرجح أنه يأتي على خلفية التوتر الذي شهدته “السويداء” يوم الأحد الفائت، حين اختطف مسلحون ينتمون لمجموعة مسلحة تسمى “الشريان الواحد” عناصر أمن كانوا يشترون الخبز من أحد الأفران، وسط إطلاق نار كثيف، على خلفية اتهام المسلحين الأمن العسكري باعتقال الناشط السياسي “مهند شهاب الدين” بسبب مواقفه المعارضة.

الأفرع الأمنية في “السويداء” نفت اعتقال الناشط، وسط حالة من التوتر والغليان تشهدها المدينة خوفاً من اشتباكات، خصوصاً مع انتشار أحاديث تقول إن الأفرع الأمنية رفعت جاهزيتها تحسباً لأي طارئ بعد حادثة احتجاز عناصرها على يد مجموعة “الشريان الواحد” المسلحة.

صفحة “الشريان الواحد” على فيسبوك هددت “بمعرفة شغلها” في حال لم يخرج “شهاب الدين” من السجن، وأصرت على اتهام الأمن باعتقاله، في حين قال أحد قيادييها في تصريحات لوسائل إعلام محلية إن المهلة انتهت وسيعملون على استهداف الأفرع الامنية لإخراج الناشط المعارض.

وتعيش مدينة “السويداء” حالة من الإنفلات الأمني غير المسبوق، وسط تجاذبات بين الأجهزة الأمنية والمجموعات المسلحة المحلية وتراجع لسلطة القانون بسبب انتشار السلاح العشوائي بين بعض أبناء المدينة.

أعلن في شمرا