حدث فلكي نادر ... والجمعية الفلكية السورية تنصح المواطنين

 قال نائب رئيس الجمعية الفلكية “عبد العزيز سنوبر”: أن سوريا ستشهد مرور عطارد أمام الشمس في 11 تشرين الثاني حوالي الساعة الثانية و35 دقيقة و يبقى ظاهراً حتى غروب الشمس، وسيكون عبارة عن نقطة سوداء صغيرة ومستديرة تتحرك ببطء شديد عبر قرص الشمس، وسيتم رؤيته عن التلسكوبات الخاصة بالرؤية أمام الشمس المتواجدة في الجمعية الفلكية.

ونصح “سنوبر” عدم التحديق بالشمس بالعين المجردة نظرا لنفاذ الأشعة تحت الحمراء التي لها تأثير ضار جدا على شبكية العين.

ويحدث هذا الحدث النادر حوالى 13 مرة فقط فى كل قرن، لذلك لن تحصل على فرصة أخرى لرؤيته حتى عام 2032 كما قدر العلماء.

وعطارد هو أصغر كواكب المجموعة الشمسية وأقربها إلى الشمس، وأطلق العرب على هذا الكوكب إسم “عطارد” نظرا لسرعة دورانه الكبيرة حول الشمس، ويظهر عطارد بشكل متألق عندما يراه الناظر من الأرض، والمعلومات المتوفرة حوله قليلة نسبيا إذ أن التلسكوبات الأرضية لم تكشف سوى الأجزاء الهلالية من سطح عطارد.

هاشتاغ سوريا

أعلن في شمرا