حثت باريس طهران على اتخاذ موقف بناء ووقف خرق التزاماتها للاتفاق النووي خلال المحادثات المرتقبة حول الاتفاق الموقع في 2015 في فيينا.

وبحسب بيان للخارجية الفرنسية، رحب الوزير جان إيف لودريان، خلال اتصال بنظيره الإيراني، محمد جواد ظريف، "بجولة المحادثات الجديدة التي ستعقد الثلاثاء في فيينا حول الملف النووي الإيراني، وشجع إيران على تبني موقف "بنّاء" خلال المحادثات المقبلة".

واعتبر لودريان، أن "المحادثات يجب أن تسمح خلال الأسابيع المقبلة بتحديد الخطوات الضرورية للعودة التامة لاحترام الاتفاق النووي"، داعيا إيران إلى "الامتناع عن أي خرق إضافي لتعهداتها النووية بما يؤدي إلى عرقلة دينامية المحادثات".

ورفضت إيران، اليوم السبت، المقترح الذي قدمته واشنطن برفع عقوباتها عنها تدريجيا، وأكدت أن الشرط الوحيد لوقف تقليص التزاماتها النووية هو الرفع الكامل للعقوبات.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده لقناة "برس تي في" الإيرانية: "كما أوضحنا مرات عديدة، لا توجد خطة لخطوة مقابل خطوة، والقرار السياسي النهائي لطهران هو رفع جميع العقوبات الأميركية". 

أعلن في شمرا