أميركا تهدد “قسد” سنقطع الدعم اذا اتفقتم مع الحكومة “السورية”

المجلس العسكري لـ “قسد” أكد أنه يريد حل مع الحكومة السورية في إطار سوريا واحدة موحدة

سناك سوري-متابعات

قالت شبكة “سي إن إن” الأميركية إن “واشنطن” رفضت مطلب “قوات سوريا الديمقراطية” إبقاء عدد من قواتها بعد الانسحاب من “سوريا”.

الشبكة ذكرت أن رئيس القيادة المركزية الأميركية “جوزيف فوتيل” التقى قائد “قسد” “مظلوم كوباني”، حيث طالب الأخير بإبقاء قسم من التحالف بعداد 1500 مقاتل للمساعدة في قتال فلول “داعش”، ورغم أن “كوباني” قال إن الأميركان سيدرسون طلبه، فإن “فوتيل” قال للصحفيين عقب انتهاء الاجتماع إن “أميركا” عازمة على سحب قواتها من “سوريا” تنفيذاً لقرار الرئيس الأميركي “دونالد ترامب”.

“كوباني” كان قد قال عقب انتهاء الاجتماع الذي تم في قاعدة جوية أميركية شمال “سوريا”، بحسب ما أوردت “رويترز” إن هناك «مناقشات بشأن احتمال نشر قوات فرنسية وبريطانية لدعم قوات سوريا الديمقراطية في سوريا»، مؤكداً أنه يأمل بقاء «مجموعة جزئية من القوات الأمريكية»، مضيفاً: «يتعين بقاء القوات الأمريكية إلى جانبنا».

في حين نقلت عن “فوتيل” قوله عقب انتهاء الاجتماع: «النقاش في واقع الأمر ليس بشأن بقاء القوات الأمريكية هنا. نحن بحثنا ما يمكن (لقوات) التحالف فعله هنا».

وسط ذلك أكد المجلس العسكري لـ”قسد” خلال اجتماعه الدوري الأحد الماضي على «محاولة إيجاد حلّ عن طريق الحوار ضمن إطار سوريّا موحّدة، مع الأخذ بعين الاعتبار خصوصيّة قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة، والاعتراف الدّستوريّ بالإدارة الذّاتيّة المُعلَنة والفعليّة في شمال وشرق البلاد»، مضيفاً أنه يرغب في حل المشاكل مع “أنقرة” بـ”الحوار”.

ومن المستغرب تهديد “واشنطن” إيقاف الدعم عن “قسد” في حال تحالفت مع الحكومة السورية، حيث سينتشر الجيش السوري في مناطق سيطرة “قسد” الحالية لقطع الذريعة التركية باجتياح المنطقة، وهو أمر في حال حدث لن تضطر بعده “قسد” لأي مساعدة أو دعم من قبل الأميركان.

أعلن في شمرا