لماذا قررت الحكومة السورية تعديل أسعار البنزين؟

سلطت صحيفة "الوطن" السورية، في تقرير نشرته اليوم الاثنين، الضوء على الأسباب التي دفعت الحكومة السورية لرفع سعر البنزين "أوكتان 90"، غير المدعوم، وخفض سعر البنزين "أوكتان 95".

وجاء قرار الحكومة بتعديل أسعار البنزين في وقت تشهد فيه أسعار الوقود انخفاضا في 44 دولة، فيما استقرت في 53 دولة أخرى الأسبوع الماضي.

وقال مصدر في شركة المحروقات السورية "سادكوب" للصحيفة إن تخفيض سعر لتر بنزين "أوكتان 95" من 600 إلى 550 ليرة سورية، جاء بناء على وجود كمية زائدة من هذا النوع من البنزين، وقلة الطلب عليه في السوق، وبهدف تشجيع أصحاب السيارات للإقبال على شرائه، إضافة إلى تكلفته التي تصل حاليا لحدود 550 ليرة سورية.

فيما تقرر رفع سعر لتر البنزين "أوكتان 90" من 375 ليرة سورية إلى 425 ليرة سورية، أي بزيادة نسبتها 13.3%، لأن تكلفة اللتر من هذا النوع باتت اليوم بحدود 425 ليرة.

وأشار المصدر إلى أن سعر بنزين "أوكتان 90" يختلف عن سعر بنزين "أوكتان 95" عالميا، مبينا أن سعر لتر بنزين "أوكتان 90" و"أوكتان 95" في الدول المجاورة أصبح قريبا من السعر الحالي، الذي تم تحديده السبت الماضي.

القرار غير مدروس

فيما اعتبر الأستاذ بكلية الاقتصاد في جامعة دمشق، شفيق عربش، أن قرار زيادة سعر لتر بنزين "أوكتان 90" وتخفيض سعر لتر بنزين "أوكتان 95" هو قرار غير مدروس ولم يتم بناء على أساس تغيرات أسعار النفط عالميا، وأن القرار مرتجل وغير مبني على أي معطيات أو مؤشرات.

المصدر: "الوطن"

أعلن في شمرا