دام برس : دام برس | تمنعه شركة طيران من السفر لأن ابنه مصاب بالتوحد

دام برس:

منعت شركة طيران أمريكية عائلة من تكساس من الصعود على متن طائرتها؛ لأن ابنهما يعاني من التوحد وهي تخاف أن يصاب بانهيار قد يسبب إزعاجاً لباقي الركاب.
ونقلاً عن موقع «ديلي ميل» بدأ الأمر عندما قرر الأمريكي «آدم وهيذر هالكوف» وضع خطط لإحضار أبنائه الخمسة، اثنان منهم مصابان بالتوحد، في إجازة عائلية إلى مدينة «كانزاس سيتى»، وهي أكبر مدن ولاية ميزوري في الولايات المتحدة الأمريكية، فاتصل بشركة طيران أميركان إيرلاينز لمعرفة ما إذا كانت قادرة على نقل عائلته متضمنة ابنه المتوحد لجعل الرحلة من مطار «دالاس فورت وورث» الدولي تمر بسلاسة قدر الإمكان.
ووافقت الخطوط الجوية على أن يلتقي الصبيان التوحديان، «ميلو» البالغ من العمر خمس سنوات وبجانبه البالغ من العمر سنتين، إلى المطار قبل أسبوع من رحلتهما لعمل تجربة في رحلة أرضية بدون الإقلاع حتى يتسنى لهما الارتياح في عملية المرور عبر الأمن وصعود الطائرة.
لكن لسوء الحظ، عندما جاء يوم السفر الحقيقي، لم تسر الأمور على ما يرام.
عندما بدأوا في الصعود على الطائرة كان «ميلو» مصاباً بانهيار، فقام رجل الأمن بالبوابة بإخبار الأسرة بأنه لن يُسمح لهم بالسفر؛ لأنه سيزعج الركاب الآخرين، ثم سيظل هذا الانهيار أثناء الرحلة وسيضطر طاقم الطائرة إلى الالتفاف ومرافقته.
اتخذ الأب القرار الصعب بالانفصال عن عائلته في هذه الرحلة، حيث أخذ «آدم» الأب «ميلو» إلى البيت حتى يتمكن الآخرون من السفر.
وبعد علم الشركة بالحادث، قامت الخطوط الجوية الأمريكية بالاتصال بالعائلة لتبلغها بأنها قامت بإجراء تحقيق خاص بها، وأصدرت الشركة بياناً فيه اعتذار؛ حيث قال المتحدث عن الشركة إن فريق الخطوط الجوية الأمريكية يلتزم بتوفير تجربة سفر آمنة وممتعة لجميع عملائهم، فعندما يتعلق الأمر بالتوحد؛ فإن الشركة هي مناصرة قوية للأطفال؛ إذ يعمل أعضاء فريق الشركة بشكل وثيق مع مختلف المجموعات للتخفيف من الضغط الذي قد يواجهه هؤلاء الأطفال وأسرهم أثناء الطيران، بما في ذلك إتاحة الفرصة للعائلات لإجراء اختبار على الأرض، لمساعدة هؤلاء الأطفال على التعود على تجربة الطيران.