أهالي الحسكة محرومون من اللحمة.. بعد تصدير ماشيتهم لكوردستان العراق

أسعار اللحوم في الحسكة ترتفع من 7 إلى 11 ألف ليرة سورية خلال شهر واحد 

سناك سوري – خاص

حُرم عدد كبير من أهالي الجزيرة السورية زيارة محلات بيع اللحوم كما جرت العادة كل عيد، فالارتفاع الكبير في أسعارها خلال شهر واحد، أخرجها من قائمة الأغذية التي تعتمدها الأسر هناك، حيث وصل سعر الكيلو غرام الواحد إلى 11 ألف ليرة سورية ، بعد أن كان 7 آلاف ليرة سورية بداية شهر رمضان .

بعض أبناء المدينة أرجعوا سبب ارتفاع سعر اللحوم حسب ما قالوا في حديث مع سناك سوري إلى قرار الإدارة الذاتية الذي سمح لمربي المواشي بتصديرها إلى إقليم “كوردستان” في “العراق” .

تقول “خديجة أحمد” أم تربي أطفالها اليتامي لـ سناك سوري:«طعم ومنظر اللحم بات غريباً فنحن محرومون منه منذ زمن بعيد والجديد اليوم أن الأشخاص الذين كانوا يتصدقون علينا بكميات منه في المناسبات أصبحوا قلائل جداً والبعض منهم أصبح مثلنا لاقدرة له على شرائه».

بائع اللحم “ديار عبدي” يؤكد أن الارتفاع الكبير لأسعار اللحوم خلال الشهر الأخير، ليس بيد الباعة، فهم وحسب كلامه يتمنون أن تنخفض الأسعار لكي يبيعوا كميات كثيرة كما السابق،  موضحاً: يرجع سبب ارتفاع الأسعار إلى أسباب عدة منها التصدير، وارتفاع سعر العلف، وقلة الماشية المخصصة للذبح.

“سالار حسين” الرئيس المشترك لمديرية التجارة التابعة للإدارة الذاتية أكد خلال حديثه مع إحدى وسائل الإعلام الكردية بأن ارتفاع سعر اللحوم شيء طبيعي نتيجة ارتفاع جميع المواد في المنطقة، فالكثير من المواد لم تصدر وارتفع سعرها، هذا يعني أن موافقة تصدير الماشية ليست السبب في رفع سعر اللحوم، مشيراً إلى عدم التزام بعض باعة اللحوم بتسعيرة التموين.

يذكر أن التموين وقرارات التصدير تابعة للإدارة الذاتية في غالبية مناطق الجزيرة السورية التي تخضع لسيطرتها.

أهالي الحسكة محرومون من اللحمة.. بعد تصدير ماشيتهم لكوردستان العراق
أعلن في شمرا