تقرير أممي يتهم الحكومة السورية بانتهاك حقوق الانسان ويتجاهل التحالف وتركيا

السفير السوري يتهم الأمم المتحدة بمحاباة التحالف والتغاضي عن الجرائم التركية

سناك سوري _ متابعات

ردّ مندوب “سوريا” الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة “حسام الدين آلا ” على تقرير لجنة حقوق الإنسان حول “سوريا” بأنه تشويه لصورة الحكومة السورية و لتطبيق القوانين و يهدف إلى منع عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم .
و كانت لجنة الأمم المتحدة للتحقيق بشأن “سوريا” قد أصدرت نهاية شباط الماضي تقريراً اتهمت فيه الحكومة السورية بانتهاك حقوق الإنسان في المناطق التي استعادت السيطرة عليها .
و اتهم تقرير اللجنة كلّاً من الحكومة السورية و “قسد ” بالمسؤولية عن سقوط مدنيين في عمليات القصف دون أن يأتي على ذكر أي مسؤولية لفصائل المعارضة و التنظيمات المتشددة مثل “داعش ” و “النصرة ” عن سقوط ضحايا مدنيين باستهدافاتهم المتكررة للمناطق المدنية الواقعة تحت سيطرة الحكومة السورية .
و أعلن السفير السوري ” حسام الدين آلا ” أن الحكومة السورية لا تعترف باللجنة لكنها قدمت عبر وثيقة رسمية ردودها و ملاحظاتها حول المغالطات الواردة في التقرير المسيّس كما وصفه .

كما اتّهم “آلا” مجلس حقوق الإنسان بانتقائية المعايير و محاباة التحالف الدولي الذي تقوده “الولايات المتحدة ” و الذي تمّ تشكيله خارج مجلس الأمن لكن لجنة حقوق الإنسان تتهرب من تقديم توصيف قانوني يظهر عدم شرعية التحالف و خرقه لميثاق الأمم المتحدة .
و لفت “آلا ” إلى أن اللجنة تتجاهل انتهاكات القوات التركية في “سوريا” و لا تعتبرها قوة احتلال مساهمة في الإرهاب و تحاشي توصيف عملياتها العدوانية بشكل قانوني .
و كرر السفير السوري اتهامات الحكومة السورية للقوات الأمريكية المتواجدة في “التنف” بالتسبب في تفاقم أزمة مخيم “الركبان” بينما يحمّل التقرير مسؤولية تدهور الأوضاع الإنسانية في المخيم للقوات الحكومية.

أعلن في شمرا