أدباء من دير الزور يحضرون بقصائد وقصص عن المرأة والوطن في ثقافي الميدان

دمشق-سانا

أقام المركز الثقافي العربي في الميدان أمسية أدبية اهتمت بصوت الفرات وعبق الجزيرة وشارك فيها عدد من شعراء وأديبات دير الزور مقدمين قصائد وقصصا وطنية تتحدى الحرب على سورية وتشير إلى دور المرأة خلاله.

 وألقى الشاعر هشام سفان قصيدة بعنوان من وحي الفرات عبر من خلالها عن حبه للوطن بأسلوب عاطفي على قوارب الشعر الموزون فقال:

“من وحي حرفك يا فرات قصيدتي

منها تضوع عاطر النفحات

تشدو بها كل الجوارح غبطة

حمدا لرب واهب البركات”.

وألقى الشاعر الدكتور أسامة حمود قصيدة بعنوان “أنثى القصيدة “جمع فيها بين الأصالة والمعاصرة واعتبر فيها أن المرأة تجسد بوجودها فلسفة الرقي في الحياة فقال:

“خبأت نفسي في إغفاءة الغسق من لي إذا غرقت أنثاي في ورقي

من لي إذا ثملت بالحرف من وله

واسـتوفز الدمـع في بوابة الحدق

يا كل ما ارتكبت يمناي من كلم

في الشــعر أيقــظ بركانا من الأرق”.

وقرأت الأديبة أماني المانع قصة بعنوان “ورد” تناولت فيها معاناة المرأة من الحرب على سورية وصمودها بوجه مآسيها إضافة إلى قصص اجتماعية أخرى بأسلوب تشويقي ومتمسك بالأسس الفنية للقص مستخدمة أكثر من نوع في السرد والطرح والأسلوب أما الشاعرة بثينة عبد الكريم فسجلت بشكل حديث خلجات المرأة بعفوية وشفافية وفي رؤية عاطفية حساسة تتجاوز النزعة الذاتية فتقول:

“يا انت.. كيف اختفيت من بين عروقي

وأخذتني  معك في غربة عن جسدي

دعني أعيش بعالم فيه أنت من كل الجهات

ويؤذن لفجرك في كل الأوقات”.­

محمد خالد الخضر

أدباء من دير الزور يحضرون بقصائد وقصص عن المرأة والوطن في ثقافي الميدان