السورية للتجارة شمرت عن ساعديها.. المتة بـ700 والمروحة بـ28000 ليرة!

مدير السورية للتجارة في اللاذقية يعترف بأن التجار يحتكرون المتة.. طب وينها وزارة التجارة الداخلية يلي هي الجهة الرقابية؟

سناك سوري-متابعات

نفى مدير فرع السورية للتجارة في “اللاذقية”، “شادي دلالة” أن يكون سبب ارتفاع سعر مادة المتة في الأسواق بسبب طرحها عبر البطاقة الذكية، مرجعاً السبب لاحتكار المادة من قبل التجار، (يعني وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بتعرف العلة، وما مخبايتها، لكن وين إجراءاتها، يتساءل مواطن خرمان على ضرب متة يواسيه ومامعو حقو).

“دلالة” وفي تصريحات نقلها الوطن أون لاين، قال إنهم ضخوا كميات من مادة المتة في الصالات بسعر منافس للسوق، إذ أن سعر ظرف المتة نوع خارطة سعره 150 ليرة في الصالة بينما في السوق 350 ليرة، والعبوة 125 غرام تباع بـ700 ليرة بينما يبلغ ثمنها في السوق 1200 ليرة، (يعني المواطن بيستنتج إنو مارح تقدر الرقابة عالتجار وإلزامهم بإيقاف احتكار المتة وبيعها بسعر منطقي؟).

وفيما يخص المراوح الكهربائية التي وصل سعر بعض ماركاتها إلى 120 ألف ليرة في الأسواق، قال “دلالة” إن المؤسسة طرحت نوعية فاخرة من المراوح الكهربائية بسعر 28 ألف ليرة (يعني أكتر من نص الراتب بشوي)، مضيفاً أن الدفعة الأولى التي لم يحدد عددها قد نفذت بزمن قياسي في الوقت الذي تعمل المؤسسة لطرح دفعات جديدة، (يا رخص الفجل عالبيدر).

يذكر أن سعر علبة المتة وصل مؤخراً إلى 1800 ليرة سورية، في الوقت الذي دعا فيه مواطنون إلى مقاطعتها، بينما تداول ناشطون صوراً عديدة لأسعار المراوح التي تجاوز سعرها الـ120 ألف ليرة في بعض المحال التجارية، متسائلين عن أسباب ارتفاع سعرها بينما هي عبارة عن “محرك صيني وشوية بلاستيك”.

أعلن في شمرا