مالطا توافق على استقبال سفينة الإغاثة

سمحت سلطات مالطا برسو سفينة الإغاثة الألمانية "آلان كردي" التي علق على متنها 65 مهاجرا بعد أن أنقذتهم من الغرق في البحر المتوسط قبالة ليبيا ورفضت إيطاليا استقبالهم.

وقالت حكومة مالطا إن أفرادا من قواتها المسلحة سيرافقون المهاجرين الموجودين على متن السفينة "آلان كردي" إلى أحد موانئها، على أن يتم توزيعهم لاحقا بين دول أعضاء أخرى في الاتحاد الأوروبي.

وشددت السلطات المالطية التي تفاوضت اليوم الأحد مع الاتحاد الأوروبي وألمانيا على أن أيا من هؤلاء المهاجرين لن يبقوا على أراضيها، موضحة موقفها بالقول إن "مسؤولية هذه القضية لا تقع على عاتق مالطا".

وكانت المنظمة غير الحكومية الألمانية للعمل الإنساني "سي آي" أعلنت ليلة الأحد أن سفينة "آلان كردي" التابعة لها والتي كانت قبالة سواحل جزيرة لامبيدوسا الإيطالية في انتظار السماح لها بالرسو، توجهت إلى مالطا، بعد أن رفضت إيطاليا استقبال المهاجرين على متنها.

ورفضت السلطات المالطية، بداية دخول السفينة مياهها الإقليمية، لتوافق في وقت لاحق بعد مباحثات مع المفوضية الأوروبية والحكومة الألمانية، حسبما أعلن رئيس وزراء مالطا جوزف موسكات عبر "تويتر".

وتحمل السفينة "آلان كردي" اسم الطفل السوري الذي لقي مصرعه 2015، ووجدت جثته مرمية على شاطئ قبالة تركيا، وأصبحت صورة الطفل الغريق رمزا لأزمة اللاجئين.

المصدر: وكالات

أعلن في شمرا