السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة

رفضت الجمعية العامة للأمم المتحدة مشروع قرار أمريكي يدين إطلاق حركة حماس الفلسطينية الصواريخ على الأراضي الإسرائيلية.

وفشل مشروع القرار في الحصول على تأييد أغلبية ثلثي أعضاء الجمعية العامة، إذ صوت لصالحه 87 عضوا مقابل رفض 57 آخرين وامتناع 33 عن التصويت.

وكانت الجمعية العامة قد صوتت في البداية على ما إذا كان اعتماد مشروع القرار الأميركي يتطلب أغلبية بسيطة أم أغلبية الثلثين. وصوت 75 عضوا لصالح أغلبية الثلثين، في مقابل اعتراض 72.

وقال السفير الإسرائيلي لدى المنظمة الدولية داني دانون إن التصويت "اختطف باستخدام تكتيكات إجرائية"، لكن متحدثا باسم حماس قال إن هذه الخطوة تمثل "صفعة" لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

مشروع القرار الأميركي حول أنشطة #حماس في #غزة يفشل في الحصول على أغلبية الثلثين.https://t.co/Qd98vLZFOO pic.twitter.com/zMe2zSf67E

نهاية تويتر الرسالة التي بعث بها @UNNewsArabic

وتكتسب القرارات الأممية أهمية سياسية، لكنها تظل غير ملزمة. وكان هذا أول مشروع قرار يدين حركة حماس ويطرح أمام الجمعية العامة التي تضم 193 عضوا.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه على الرغم من أن مشروع القرار لم يحصل على تأييد الثلثين، هذه أول مرة يوجد فيها "تأييد واسع بين الدول" التي تقف ضد حماس.

ورحبت الرئاسة الفلسطينية بفشل مشروع القرار الأميركي. وشكرت في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية الدول التي صوتت ضد القرار، معتبرة إياه محاولة لإدانة "النضال الوطني الفلسطيني".

وشهد الشهر الماضي تصعيدا في العنف على الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة، إذ أطلقت مئات الصواريخ تجاه الأراضي الإسرائيلية. كما نفذت طائرات إسرائيلية غارات على مواقع لمسلحين في القطاع.