طائرة مجهولة تستهدف النصرة.. و قسد تقتحم المصرف التجاري

اغتيال عسكريين تزامناً مع الحشود في درعا .. أبرز عناوين الخميس 14 أيار 2020

سناك سوري _ دمشق

حملت سلسلة القرارات الحكومية اليوم تناقضاً بين الاستمرار في الحظر ليلاً والسماح بالسفر نهاراً مع الإشارة إلى استمرار منع المناسبات الاجتماعية والتجمعات خلال العيد والتلويح في الوقت ذاته بإقرار حظر تام للتجول بحسب المتغيرات.

دوريات روسيا وتركيا المشتركة لم تنجح للمرة الحادية عشرة في إكمال مسارها على الطريق الدولي فانسحبت من حيث أتت، فيما وصف مسؤول تركي اتفاق الهدنة في إدلب بأنه مؤقت ودعا لمزيد من الضغط على الحكومة لحل الأزمة سياسياً، وتعرّضت أثناء ذلك سيارة تابعة لـ”النصرة” لقصف من طائرة مجهولة الهوية.

الإدارة الذاتية استنكرت بياناً سورياً روسياً مشتركاً واعتبرت أن الهدف منه محاصرتها، بينما كان عناصر “قسد” يقتحمون المصرف التجاري في الحسكة لتحويله إلى مقر أمني.

أما في درعا، وتزامناً مع وصول حشود عسكرية إلى المحافظة فقد استمرت عمليات الاغتيال عبر استهداف عنصرين من حاجز عسكري وشابين آخرين في الريف الشرقي للمحافظة.

سلسلة قرارات حكومية حول كورونا

قررت الحكومة السورية اليوم إلغاء حظر التجول المفروض بين المحافظات اعتباراً من صباح الثلاثاء 19 أيار الجاري وحتى 30 من الشهر ذاته

وأعلنت الحكومة الاستمرار بحظر التجول الليلي خلال فترة عيد الفطر من السابعة والنصف مساءً حتى السادسة صباح اليوم التالي، على أن يتم تعديل أوقات الحظر الليلي بعد العيد مباشرة لتصبح من السادسة مساءً حتى السادسة صباح اليوم التالي.

كما تقرر الاستمرار بإغلاق المنشآت السياحية والمنتزهات والمطاعم والمقاهي والحدائق العامة خلال العيد ومنع أي مظاهر تجمعات تتعلق بالعيد خاصة ألعاب الأطفال والتشدد بإنزال العقوبات بحق المخالفين، إضافة إلى منع تنظيم أي مناسبات اجتماعية كالأفراح والتعازي.

وذكرت الصفحة الرسمية للحكومة أنه في ظل تصاعد الإصابات بالفيروس إقليمياً ودولياً تقرّر الاستمرار بإغلاق المنافذ الحدودية مع إمكانية اللجوء إلى فرض “حظر تجول تام” تبعاً للمتغيرات المتعلقة بالفيروس.

في المقابل وافق الفريق الحكومي على إعادة افتتاح تداولات سوق “دمشق للأوراق المالية” على مدار الأسبوع ضمن إجراءات استعادة النشاط الاقتصادي والمالي.

بيان وزارة الصحة حول كورونا

أصدرت وزارة الصحة السورية اليوم بياناً حول تطورات أوضاع فيروس كورونا في “سوريا” أوضحت خلاله أنه تمّ وضع 6781 شخص في الحجر الصحي في الفترة ما بين 5 شباط الماضي و14 أيار الحالي.

وقال معاون مديرة الأمراض السارية في الوزارة الدكتور “عاطف الطويل” خلال البيان أنه تم تخريج 4224 شخصاً من مراكز الحجر فيما تم الإبقاء على 2557 آخرين قيد المتابعة، مشيراً إلى أن وزارة الصحة تجري مسحات التحاليل الخاصة بالكشف عن الفيروس لكافة القادمين من الخارج، حيث تعمل مخابر الوزارة بأقصى طاقاتها الاستيعابية وتعطي الأولوية لكبار السن وللمصابين بأمراض مزمنة وللحوامل وذوي الاحتياجات الخاصة.

انسحاب دورية مشتركة تعرضت لهجوم

انسحبت دورية روسية تركية مشتركة اليوم من طريق “حلب-اللاذقية” الدولي إثر تعرضها لهجوم من محتجين رافضين لتسيير الدوريات في “إدلب”.

وذكرت صحيفة “الوطن” المحلية أن المحتجين رشقوا الدورية بالحجارة عند وصولها إلى نقطة قريبة من جسر “أريحا” بريف “إدلب” الجنوبي، ما اضطرها إلى العودة من نقطة انطلاقها في بلدة “ترنبة” غربي مدينة “سراقب”، مشيرة إلى أنه لم تقع أي إصابات في صفوف عناصر الدورية.

بدورها قالت وزارة الدفاع التركية عبر صفحتها على تويتر أن قواتها نفذت الدورية الحادية عشرة مع القوات الروسية على طريق “حلب-اللاذقية” بمشاركة عناصر برية وجوية، دون أن تتطرّق لتعرّض الدورية لأي عراقيل.

تركيا: الهدنة في إدلب مؤقتة

قال مسؤول العلاقات الخارجية في حزب “العدالة والتنمية” الحاكم في “تركيا” “جودت يلماز” أن اتفاق وقف إطلاق النار في “إدلب” الموقّع مع الجانب الروسي هو اتفاق مؤقت.

وأضاف “يلماز” في تصريحات لوكالة “الأناضول” أن بلاده ترغب أن تستمر الهدنة تجنباً لوقوع أزمة إنسانية، مشيراً إلى أن “أنقرة” تسعى بجدية مع دول العالم المعنية بالملف السوري لإيجاد حل سياسي للأزمة، معتبراً أنه يجب زيادة الضغوط على الحكومة السورية لتكون مرنة في العملية السياسية على حد قوله.

طائرة مجهولة تستهدف النصرة

أصيب 4 عناصر من مسلحي “جبهة النصرة” إثر قصف نفذته طائرة مسيّرة مجهولة الهوية استهدف سيارة كانت تقلّهم على طريق “سرمين-سراقب” بريف “إدلب” الشرقي وفق ما ذكرت وكالة سمارت المحلية.

“الإدارة الذاتية” تدين بياناً سورياً روسياً

أعربت “الإدارة الذاتية” (تسيطر على مناطق واسعة من الجزيرة السورية) عن رفضها لما ورد في بيان أصدره أمس رئيسا المقرات السورية والروسية لعودة اللاجئين اعتبرا خلاله أن الدعوات الأمريكية لفتح معبر “اليعربية” بين “سوريا” و”العراق” لا يهدف إلى إدخال المساعدات الإنسانية، حيث من الممكن إدخال السلاح والمقاتلين والمخدرات وفيروس كورونا من خلال المعبر.

فيما ردّت “الإدارة الذاتية” اليوم بالتأكيد على أن ما ورد في البيان غير دقيق وأنه مرتبط بأجندات سياسية لدى “دمشق” و”موسكو” وأن الهدف من ذلك محاصرة “الإدارة الذاتية”.

قسد تهاجم فرع المصرف التجاري

هاجم عناصر “قسد” اليوم فرع المصرف التجاري السوري في مدينة “الحسكة” وقاموا بخلع الأسوار الحديدية في محيطه بهدف تحويله لمقر أمني لهم وفق ما نقلت وكالة سبوتنيك الروسية.

وأوضحت الوكالة أن مبنى فرع المصرف خالٍ من الموظفين والأموال بعد نقلهم سابقاً إلى مناطق سيطرة الحكومة السورية وسط “الحسكة” وذلك باستثناء قسم عناصر الحراسة الذين يحمون المبنى.

40 دونم قمح سوري في مهب النار

أدى اندلاع النيران بالأراضي الزراعية إلى احتراق نحو 40 دونم من محاصيل المزارعين من القمح في قرية “العريشة” بريف “الحسكة” الجنوبي.

وقالت مصادر محلية أن حرائق اليوم هي الأولى من نوعها هذا العام وسط تخوّف الأهالي من تكرار سيناريو العام الماضي بانتشار الحرائق وقضائها على كميات من المحاصيل.

اغتيال عسكريين تزامناً مع الحشود في درعا

استهدف مسلحون لم تعرف هويتهم عنصرَين يتبعان لحاجز عسكري في بلدة “الطيبة” شرقي “درعا” بإطلاق النار عليهما أثناء عودتهما باتجاه الحاجز قرب جسر “أم المياذن-الطيبة” ما أدى إلى وفاتهما على الفور وفق ما ذكرت وسائل إعلام محلية.

وفي حادثة أخرى قالت صفحة “درعا 24” المحلية أن الشقيقين “علي الفاضل 14 عاماً” و”أيهم الفاضل 22 عاماً” خسرا حياتهما اليوم جرّاء تعرضهما لإطلاق نار من مسلحين أثناء مرورهما على الطريق الواصل بين قريتي “الغارية الشرقية” و “المسيفرة” بريف درعا الشرقي.

تزامنت الحادثتان مع وصول تعزيزات عسكرية إلى محافظة “درعا” صباح اليوم، قالت مصادر محلية لـ سناك سوري أنها تهدف إلى إنهاء الوجود المسلح لجماعة “الصبيحي” المتورط بخطف وإطلاق النار على 9 عناصر من شرطة ناحية “المزيريب”.

أعلن في شمرا