واشنطن تستخدم ذريعة

صرح المبعوث الأمريكي الخاص لشؤون الرقابة على الأسلحة مارشال بيلينغسلي بأنه على الصين أن توافق على مناقشة موضوع الأسلحة الاستراتيجية، لافتا إلى مخاطر تمثلها روسيا على حد زعمه.

وقال بيلينغسلي على "تويتر"، اليوم الجمعة، إن "الصين يجب أن تتحدث مع روسيا"، متهما موسكو بأنها "دمرت معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى".

وادعى المبعوث الأمريكي بأن روسيا نشرت صواريخ 9M729، مشيرا إلى أن تلك الصواريخ غير قادرة على الوصول إلى الولايات المتحدة.

وتساءل الدبلوماسي: "أين تم نشرها؟ ومن الذي تم تصويبها باتجاهه؟"، داعيا الصين للانضمام إلى مشاورات فيينا حول الأمن الاستراتيجي "للحصول على الردود على مثل هذه الأسئلة".

يذكر أن الجولة الأولى من المشاورات حول الأمن الاستراتيجي بين روسيا والولايات جرت في فيينا يومي 22 و23 يونيو. ودعا بيلينغسلي الصين لحضور الجولة الثانية منها في أواخر يوليو أو أوائل أغسطس المقبل.

تجدر الإشارة إلى أن موسكو قد رفضت مرار الاتهامات الأمريكية بشأن صاروخ 9M729، مؤكدة أنه لا ينتهك معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى التي انسحبت منها واشنطن بذريعة انتهاك روسيا المزعوم لها.

وفي أعقاب انسحاب الولايات المتحدة من المعاهدة أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن روسيا ستبدأ بتصميم صواريخ متوسطة المدى نظرا لوجود مثل هذه الصواريخ لدى واشنطن.

المصدر: RT

أعلن في شمرا