أردوغان يكشف عن تواصل بين أجهزة الاستخبارات التركية ونظيرتها السورية

هل تمهد الحكومة التركية لإعادة التواصل المباشر مع نظيرتها السورية؟

سناك سوري _متابعات

كشف الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” عن تواصل مستمر مع الحكومة السورية على مستوى أجهزة المخابرات بين البلدين.

 “أردوغان” قال خلال لقاء تلفزيوني أمس الأحد عبر محطة “تي آر تي” التركية إن بلاده «تواصل الاتصال على مستوى منخفض مع الحكومة السورية وكان هناك اتصالات مباشرة مع الحكومة السورية».

ورغم اتخاذ “أنقرة” موقفاً معادياً للسلطات السورية منذ بدايات الأزمة وتقديمها الدعم العلني لفصائل المعارضة إلا أن السياسة تخفي أكثر مما تظهر عادة، فالرئيس التركي أشار للمرة الأولى أن «السياسة الخارجية مع سوريا مستمرة على مستوى منخفض» وبرّر ذلك بالقول إن أجهزة المخابرات تعمل بشكل مختلف عن الزعماء السياسيين.

الرئيس التركي أوضح خلال حديثه عن طبيعة العلاقة مع الحكومة السورية أن «الزعماء السياسيين قد لا يتواصلون لكن أجهزة المخابرات يمكنها التواصل لمصلحتها»، مشيراً إلى براغماتية السياسة التركية بقوله: «حتى إذا كان لديك عدو فعليك عدم قطع العلاقات. فربما تحتاجه فيما بعد».

على الرغم من العلاقة الودية التي جمعت البلدين خلال السنوات العشرة التي سبقت الأزمة السورية إلا أن حكومة “أردوغان” كانت سبّاقة إلى قطع العلاقات مع الحكومة السورية والدعوة إلى إسقاط النظام وإحلال نفسها كطرف في الأزمة منذ بدايتها.

تصريحات “أردوغان” حول الاتصالات مع “دمشق” سبقها تصريح مقتضب قبل أيام لوزير خارجيته “مولود جاويش أوغلو” قال فيه إن هناك اتصالات غير مباشرة مع الحكومة السورية دون توضيح طبيعتها.

فهل هذه التصريحات تمهيد إعلامي لعودة التواصل بين البلدين على مستوى سياسي؟

أعلن في شمرا