50 باقة ورد من مجهول لعمال مستشفى فرنسي شكرا على مكافحتهم الوباء

فوجئ عمال معهد البيولوجيا في مستشفى تولوز، جنوب شرق فرنسا، وهم يطلون من النوافذ بحوالي 50 باقة ورد تزين سياراتهم الأربعاء، مهداة من مجهول تركها وذهب في صمت دون انتباه أحد.

50 باقة ورد من مجهول لعمال مستشفى فرنسي شكرا على مكافحتهم الوباء

في رد فعلهم وهم يرون موقف سياراتهم يتحول إلى حديقة، عبر العمال عن سعادتهم لهذه الالتفاتة التي فهموا أنها جاءت شكرا لهم على مجهوداتهم في مكافحة وباء كورونا منذ أشهر.

وقال أحد المسؤولين في المعهد "إنها المرة الأولى التي نتلقى فيها مثل هذا البوح بالحب" مضيفا "لم ننتبه لشيء حينها حتى أبلغنا أحد أعوان التوصيل بوجود الورود، ولا نملك أي فكرة عمن يقف وراء الالتفاتة، لم نجد أي رسالة، لكنها تبعث الدفء في القلب".

في يوم الاثنين الماضي، وضعت باقات ورود في مستشفى مدينة بيربينيان، الساحلية والقريبة، على سيارات العمال شكرا لهم على ما يقومون به لمكافحة وباء كورونا ومعالجة ضحاياه. غير أنه في هذه المدينة، عرفت هوية المتكرم وهي مورييل مارسيناك، تاجرة الورود بالجملة البالغة من العمر 38 عاما، والتي لم تشأ تبذير سلعتها التي فشلت في بيعها بسبب انخفاض الطلب الناتج عن الوباء فقررت بهذه الهدية، على حد تعبيرها، "رسم الابتسامة على الوجوه، لاسيما في هذه الفترة".

50 باقة ورد من مجهول لعمال مستشفى فرنسي شكرا على مكافحتهم الوباء

قبل باقات الورود، أهدت نقابة منتجي الخمور في بلدة بلاي الفرنسية في شهر يونيو الماضي لكل عمال المستشفي المحلي ودون استثناء 550 قنينة خمر من نوع  AOC Blaye Côtes de Bordeaux شكرا لهم على جهودهم.

المصدر: وسائل إعلام فرنسية

أعلن في شمرا