المنسق الأممي بلبنان يطالب بفتح تحقيق في أعمال الشغب واستخدام الأمن للقوة المفرطة

 طالب المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان، يان كوبيتش، بفتح تحقيق في أعمال الشغب التي اندلعت مؤخرا في لبنان، واستخدام قوات الأمن للقوة المفرطة في التعامل مع المتظاهرين.

وأكد كوبيتش، في تغريدة عبر "تويتر"، اليوم الاثنين، أن "الكشف عن هوية المحرضين، وفتح تحقيق في أعمال الشغب واستخدام الأمن للقوة المفرطة، ضروري لمنع انزلاق لبنان نحو المزيد من العنف، والمواجهات"​​​.

وأوضح المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان أن "تصاعد وتيرة العنف في بيروت مؤخرا، يكشف كيف يمكن أن يتحول التأجيل المستمر للحلول السياسية إلى مصدر لاستفزاز مشاعر الشعب اللبناني".

واندلعت مساء أمس الأحد صدامات عنيفة بين محتجين وقوات مكافحة الشغب وسط العاصمة بيروت، مسفرة عن سقوط عدد من الجرحى.

ودارت مواجهات بين المتظاهرين ورجال الأمن أمام ساحة النجمة ومحيط مقر البرلمان، حيث استخدمت قوات مكافحة الشغب قنابل الغاز المسيل للدموع وآليات مجهزة بخراطيم المياه لتفريق المحتجين. 

إلى ذلك، أعلنت الرئاسة اللبنانية اليوم، تأجيل الاستشارات النيابية للمرة الثانية على التوالي، إلى الخميس المقبل، بناء على رغبة رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، من أجل المزيد من التشاور في شأن تأليف الحكومة الجديدة.

المصدر: سبوتنيك

أعلن في شمرا