حركة "حماس" تؤكّد أنّ قيادات "إسرائيل" تعيش حالة تخبط وخوف من مغبّة توسع رقعة المواجهة والاشتباك مع المقاومة الفلسطينية التي ستبقى في حالة استنفار قصوى وتقدير للموقف والتصعيد.

القصف الإسرائيلي على الأحياء السكنية في قطاع غزة (أ ف ب)

دان الناطق باسم حركة "حماس" فوزي برهوم بشدة، اليوم السبت، استمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، واستهداف المدنيين والأبرياء، محملاً الاحتلال "مسؤولية وتبعات استمرار التصعيد واستمرار جرائمه النكراء". 

ورأى أنّ "سلوك وتصريحات قادة الاحتلال وتحذيراتهم المتواصلة من مغبّة توسع رقعة المواجهة والاشتباك، تعكس ما حققته المقاومة من ردع، وحالة التخبط التي تعيشها قيادته".

وأكد الناطق باسم "حماس" أنّ "العدو الإسرائيلي يعيش أزمات متلاحقة، وهو يحاول تصديرها إلى غزة وشعبها، ومن خلفها المقاومة الباسلة التي لن تسمح له بذلك".

وأشار إلى أنّ "فصائل المقاومة والغرفة المشتركة في حالة استنفار قصوى، وفي حالة تقدير موقف مستمر للتعامل مع هذا التصعيد".

كذلك، لفت إلى أنّ "هناك اتصالات مكثفة وجهود حثيثة من الوسطاء لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة".

وفي السياق نفسه، قال الناطق باسم "حماس" عبد اللطيف القانوع إنّ "المقاومة الفلسطينية وغرفة العمليات المشتركة تصدّ العدوان وتدير المعركة مع الاحتلال بحكمة واقتدار".

واستهدفت "سرايا القدس"، صباح اليوم السبت، مستوطنات غلاف غزة، كما استهدفت "تل أبيب" ومطار "بن غوريون".

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأنّ صفارات الإنذار دوّت، صباح اليوم السبت، في مستوطنات "نير عوز، ولاخيش، وزيكيم، وكارميا، ونتيف وهعسراه، وسديروت، وعين هاشلوشا، ونير عام، إيبيم وشرق تل أبيب".

وبدأت "سرايا القدس"، الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي"، أمس الجمعة، الردّ على عدوان الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، مع إطلاق صليات من الصواريخ في اتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة، بالتزامن مع إعلان الاحتلال بدء عملية عسكرية ضد أهداف لحركة "الجهاد الإسلامي" في قطاع غزة.

وأفادت مصادر طبية في غزة بارتفاع عدد الشهداء إلى 12، والإصابات إلى أكثر من 80، منذ أمس الجمعة.

وفي وقت سابق اليوم، أكّد مسؤول المكتب الإعلامي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين داود شهاب استعداد الحركة لمواصلة المعركة ضد الاحتلال الإسرائيلي، وقال أن "لا حديث عن تهدئة في غزة ومستعدون لاستمرار المعركة".

ونعت فصائل المقاومة الفلسطينية شهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وعلى رأسهم القائد الجعبري، مؤكّدةً أنّ "الاحتلال يتحمّل كل التبعات والنتائج المترتبة على هذا العدوان".

أعلن في شمرا