بورصة دمشق: تقدم للمؤشرات وسط تراجع في أحجام وقيم التداول

أولاً-الاقتصاد السوري
1.أخبار القطاع المالي
اعتبر الرئيس التنفيذي لسوق دمشق للأوراق المالية أن طرح سندات الخزينة لعام 2020 والذي أعلنته وزارة المالية مؤخراً مهمّاً جداً، منوهاً بأنه لا بد أن تكون المشاريع الممولة ذات جدوى اقتصادية، وقد أكد أن السوق جاهزة لإدراج كل من سندات الخزينة وشهادات الإيداع، مبيناً أن السوق قامت بإعداد الأنظمة والقواعد الناظمة لتداول السندات وتأمين بيئة العمل الداخلية لقيام السوق بدورها التمويلي وليس فقط نقل ملكيات.
كشفت هيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب عن تجاوز عدد المهمات المنفذة من قبلها 64 مهمة لعام 2019، تنوعت ما بين مهمات غرضية لتقييم إجراءات مكافحة غسل الأموال في المؤسسات المصرفية والمالية والمهمات الخاصة بالصرافة غير المرخصة وتوزيع الحوالات المالية الخارجية بدون ترخيص. وبلغ عدد مهمات الصرافة غير المرخصة في محافظة دمشق 10 مهمات وفي حلب 4 مهمات و6 مهمات في محافظة طرطوس و3 مهمات في اللاذقية و4 في محافظة حماة. وتعكف الهيئة على دراسة نتائج تلك المهمات لاتخاذ الإجراءات المناسبة بالتنسيق مع الضابطة العدلية لدى مصرف سورية المركزي في حال ثبوت وجود المخالفات والتي وصلت إلى حد إغلاق بعض المكاتب والشركات في بعض الأحيان.
وصل حجم الودائع لدى المصرف الصناعي 72 مليار ليرة سورية حتى نهاية العام 2019، منها أكثر من 48 مليار ليرة حسابات جارية، وما يزيد على 14 مليار ليرة ودائع لأجل، ونحو 9.5 مليار ليرة سورية ودائع التوفير. ولدى المصرف 57.5 مليار ليرة أموالاً جاهزة، يقابلها 33 مليار ليرة سورية نقداً تحت التصرف.
أطلق بنك الشام منتج "بيع المساومة" لتمويل المتعاملين بسلعٍ قد تكون نسبُ الأرباح فيها /0/ ل.س "مساومةً"، وبدفعةٍ أولى (0%) وبأقساطٍ ميسّرة، إذ يتيح هذا المنتج الفرصة أمام متعاملي بنك الشام والمتعاملين من البنوك الأخرى لشراء احتياجاتهم بأقساطٍ ميسرة وبنفس السعر النقدي في بعض الأحيان إذا انطبقت الشروط.
ويتمثل بيع المساومة في شراء المصرف لسلعٍ معيّنة من طرفٍ ثالث وقبضها قبضاً حقيقاً أو حُكمياً ثم إبرام عقد بيع المساومة مع المتعامل دون ذكر ثمن شراء السلعة؛ ويقوم بعدها المتعامل بتسديد ثمنها بأقساطٍ ميسرة، ويعدُّ بنك الشام أول بنك في سورية يبادر بطرح منتج "بيع المساومة".
2.سوق دمشق للأوراق لمالية
سجل مؤشر سوق دمشق للأوراق المالية (DWX) ارتفاعاً بمقدار 20.88 نقطة وبما نسبته 0.35% على أساس أسبوعي، ليصل إلى مستوى 5,905.62 نقطة المسجل نهاية هذا الأسبوع مقابل مستوى 5,884.74  نقطة المسجل في نهاية الأسبوع السابق.
أما بالنسبة لمؤشر الأسهم القيادية (DLX)، فقد ارتفع بمقدار 3.34 نقطة وبما نسبته 0.34% لتصل قيمته إلى مستوى 995.78 نقطة المسجلة نهاية هذا الأسبوع مقابل مستوى 969.46 نقطة المسجلة نهاية الأسبوع السابق.
وانخفضت قيمة التداولات الأسبوعية المسجلة خلال هذا الأسبوع بالمقارنة مع مستواها في الأسبوع السابق، بما نسبته 45.15% لتصل إلى حوالي 87.4 مليون ليرة سورية مقابل 159.2 مليون ليرة سورية خلال الأسبوع السابق، كما انخفض حجم التداول وبمعدل 35.52% ليصل إلى 170,514 سهم خلال هذا الأسبوع مقابل 264,443 سهم في الأسبوع السابق، موزعةً على 278 صفقة، وذلك بعد استبعاد الصفقات الضخمة والبالغ عددها صفقة واحدة فقط.
ويبين الجدول التالي أعلى ثلاثة أسهم من حيث النشاط بحجم التداول، والارتفاع والانخفاض بالأسعار خلال تعاملات هذا  الأسبوع.

أعلن في شمرا