كارثة إنسانية في مخيم الركبان

خمسة آلاف طفل يعانون الإسهال والكبد الوبائي ولا علاج مناسب لهم

سناك سوري – متابعات

يعاني مئات الأطفال النازحين في مخيم “الركبان” من أمراض الإسهال الشديد، والتهاب الكبد الوبائي، بسبب نقص المواد الطبية والغذائية والمياه الصالحة للشرب، ما جعل العاملين في القطاع الصحي بالمخيم يطلقون نداء استغاثة عاجل لإنقاذ الأطفال من الموت.

وبحسب الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي الذين ناشدوا المنظمات الإنسانية اليوم الخميس بالتحرك العاجل لتقديم العلاج المناسب، وإنقاذ الأطفال: «فقد بلغ عدد الأطفال المصابين بالإسهال الشديد أربعة آلاف طفل، فيما أصيب 900 طفل بالتهاب الكبد الوبائي نوع “A” نتيجة ارتفاع درجات الحرارة وشح المواد الغذائية، والصحية وانعدام المياه الصالحة للشرب في المخيم».

وأوضح الناشطون في مناشدتهم: «أن النقاط الطبية في المخيم تعجز عن تأمين العلاج والوقاية لهذه الأعداد الهائلة من المصابين في ظل انقطاع الدعم الطبي والمالي لجميع النقاط الطبية»

وتعرض المخيم وسكانه للكثير من المعاناة والموت البطيئ بعد منع “الأردن” استقبال المرضى، ومنع دخول المساعدات الإنسانية، وكذلك الفصائل المسلحة المنتشرة في المنطقة، حيث تم توجيه أصابع الاتهام إلى “الولايات المتحدة” التي تتحكم بالمنطقة، ما دعى “الأمم المتحدة” للتحذير من كارثة إنسانية في المخيم الذي يقطن فيه ما يزيد عن 45 ألف نازح جلهم من الأطفال والنساء والعجزة.