كشف علماء فلك عن أول صورة لثقب أسود يتم تصويره في قلب مجرتنا "درب التبانة"، أطلق عليه اسم "ساغيتارياس إيه". وتزيد كتلة الثقب الأسود عن كتلة الشمس بمقدار 4 ملايين مثل ويقع على بعد 26000 سنة ضوئية من الأرض.

صورة للثقب الأسود ساغيتارياس إيه

الثقب الأسود المسمى "ساغيتارياس إيه" هو ثاني ثقب أسود يتم تصويره على الإطلاق.  

أتاح العلماء اليوم الخميس (12 مايو/ أيار 2022) إمكانية النظر لأول مرة لما أسموه "العملاق الجميل" الرابض في قلبمجرتنا "درب التبانة"، ونشروا صورة  لثقب أسود ذي كتلة هائلة يلتهم أي مادة تدخل في نطاق جاذبيته.

والثقب الأسود المسمى "ساغيتارياس إيه" هو ثاني ثقب أسود يتم تصويره على الإطلاق. وتم إنجاز هذا العمل الفريد من خلال آلية التعاون الدولي نفسها التي اعتمدت على التلسكوب إيفنت هوريزون والتقطت في عام 2019 أول صورة على الإطلاق لثقب أسود في قلب مجرة أخرى.

وأفاد موقع "إيفنت هوريزون سكوب" على تويتر: "أخيرا لدينا أول نظرة على ثقب أسود داخل مجرة درب التبانة (واسمه) ساغيتارياس إيه. إنه فجر عصر جديد لفيزياء الثقوب السوداء". 

وأعلن مدير مشروع "اي اتش تي" هويب يان فان لانغيفيلدي خلال مؤتمر صحفي في مدينة غارشينغ الألمانية: "يمكنني أن أريكم صورة الثقب الأسود ساغيتاريوس ايه * في وسط المجرة".

وتظهر الصورة المعروضة بشكل دقيق الوسط المحيط بالثقب الأسود الهائل الحجم لأن الأجسام نفسها غير مرئية بطبيعتها. وأمكن التقاط الصورة عبر عمليات رصد عن طريق ما يعرف بـ "تليسكوب أفق الحدث"، وهو عبارة عن شبكة من ثمانية أجهزة تليسكوب لاسلكية في أربع قارات، وهي تشكل معا نوعا من المقراب أو التليسكوب الفائق.

وأشادت عالمة الفلك بجامعة أريزونا، فريال أوزيل، في مؤتمر صحفي بواشنطن ، بما أطلقت عليه "أول صورة مباشرة للعملاق الجميل في وسط مجرتنا"، تظهر فيها حلقة متوهجة بالألوان الأحمر والأصفر والأبيض حول مركز أشد ظلاما وقتامة.

وتزيد كتلة الثقب الأسود عن كتلة الشمس بمقدار 4 ملايين مثل ويقع على بعد 26000 سنة ضوئية أي 9.5 تريليون كيلومتر من الأرض.

وأوضحت سارة إيسسون من مركز هارفرد للفيزياء الفلكية "لدينا دليل مباشر على أن هذا الجسم عبارة عن ثقب أسود"، موصّفة "سحابة الغاز (حول الثقب الأسود) التي تنبعث منها موجات الراديو والتي لاحظناها".

وقال جيفري باور، العالم في مشروع "اي اتش تي" من معهد "أكاديميا سينيكا" التايوانية: "لقد حسنت هذه الملاحظات غير المسبوقة بشكل كبير فهمنا لما يحدث في مركز مجرتنا".

وشارك معهد ماكس-بلانك لعلم الفلك اللاسلكي في مدينة بون غرب ألمانيا بشكل كبير في مشروع شبكة "مقراب أفق الحدث". وقدم الباحثون نتائج أعمال الرصد التي قاموا بها في إصدار خاص من دورية "استروفيزيكال جورنال ليترز".

أعلن في شمرا