غرفة سرية مليئة بالدولارات في ريف دمشق..هذه تفاصيلها!


كشف أحد الأشخاص عن معلومات تُفيد بوجود غرفة سرية مليئة بالدولارات تعود ملكيتها للمجموعات الإرهابية قبل طردهم من مدينة حرستا في الغوطة الشرقية في ريف دمشق.

ونقلت مواقع إعلامية سورية  أنه حضر إلى فرع الأمن الجنائي بريف مشق المدعو “ن ، س” وتقدم بمعلومات تفيد عن وجود مبالغ مالية بالقطع الأجنبي مدفونة في غرفة سرية داخل مدينة حرستا.

وأضاف “ن ،س” أن الغرفة عائدة لإحدى المجموعات الإرهابية قامت بتركها بعد طردهم من قبل الجيش العربي السوري، مشيراً إلى أن مصدر المعلومات هو قريبه المدعو ” ع، ع ” وهو في الوقت الحالي داخل سجن حلب المركزي وأن الأخير حصل على معلوماته من شخص يدعى “ق “تعرف عليه خارج السجن من سكان حرستا .

وخلال المتابعة الأمنية ألقي القبض على المدعو “ق ” وتبين أنه مطلوب بجرم احتيال وتزوير وبالتحقيق معه اعترف أنه بنهاية 2017 وخلال وجوده في محل صديقه ” ع ، ك ” لبيع الغذائيات حضر شخص متسخ الثياب وتحدث أنه يعمل بتحصين غرفة “بيت مال المسلمين” العائدة للإرهابي ” ص ” الملقب بـ الزحطة قائد تنظيم “فجر الأمة” الإرهابي بحرستا لكنه لم يفصح عن مكانها.

وأكدّ “ق ” خلال التحقيق أنه لم ينضم للمجموعات الإرهابية وإنما كان على معرفة بهم”، معترفاً بأنه قام بتزوير عقد بيع شقة وبيعها مع متوارين يملكون مكتب عقاري .

كما تم إلقاء القبض على المدعو ” ع ، ك ” الذي اعترف بانتسابه لتنظيم “فجر الأمة “، مؤكداً صحة المعلومات السابقة وأن أحد أقارب الإرهابي “ص ” اخبرهم بأمر المبالغ المالية المدفونة لكنه لم يخبرهم عن مكان المخبأ وأن شقيق الإرهابي ” ص ” المدعو ” ع ، د ” من الممكن أن يعلم بمكان المبالغ المالية.

واعترف “ع ، ك” أمام قوى الأمن أيضاً باشتراكه بحفر نفق في منطقة حرستا باتجاه مساكن الشرطة مع الإرهابيين وتفجيره بعد ذلك .

واعترف ” ع ، د” بعد القبض عليه أنه شقيق الإرهابي ” ص ” الذي قتل وأنه ضمن التنظيم معه وأن مهمته كانت استقبال الشكاوى وإرسالها للتنظيم لمعالجتها وأنكر معرفته بمكان الغرفة السرية التي تحوي المبالغ المالية ليبقى مكانها غير معروف .

وحررت قوات الجيش العربي السوري الغوطة الشرقية التي تتبع لها مدينة حرستا و مناطق أخرى من الوجود الإرهابي المسلح وقامت بعمليات إجلاء للمسلحين وعوائلهم في 22 آذار عام 2018 باتجاه الشمال السوري.

أعلن في شمرا