مهندسون أمريكيون يبتكرون روبوتا طائرا بساقين

ابتكر مهندسون من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا نموذجا أوليا لروبوت على هيئة إنسان يجمع بين المشي والطيران أثناء الحركة. ويمكنه السير على حبل مشدود وركوب لوح التزلج.

وأطلقوا عليه اسم LEO.

وتم نشر وصف النموذج في مجلة Science Robotics العلمية.

" وقال الموظف في مختبر الطاقة  النفاثة التابع لناسا باتريك سبيلر:" حسب  نوع من العقبات التي يجب التغلب عليها ، يمكن أن يختار LEO أحد الأساليب للحركة:  المشي أو الطيران أو استخدام ما بينهما.

بالإضافة إلى ذلك، يعتمد LEO طرقا غير عادية تماما للحركة يحتاج الإنسان من أجل تطبيقها إلى إحساس رائع بالتوازن. وعلى سبيل المثال فإنه يستطيع المشي على حبل مشدود أو ركوب لوح تزلج.

وتم تزويد الروبوت بساقين و4 مراوح موضوعة على كتفيه ، الأمر الذي خفف الضغط على الساقين. أما المراوح العاملة فتسمح بالحركة دون الاستلقاء على ساقيه بكل وزنه وتعد المراوح قوية بما يكفي للطيران.

مع ذلك فإن المراوح العاملة بشكل دائم لا تعد ميزة إيجابية للروبوت بل يمكن اعتبارها خاصية سلبية لأنها تستهلك كمية كبيرة من الطاقة.

ويعتزم المهندسون تصميم روبوت أكثر تقدما استنادا إلى نموذج LEO حيث يمكن أن تحمل ساقاه كتلة أكبر، دون أن يتطلب قوة دفع كبيرة تولدها المراوح.

المصدر: تاس

أعلن في شمرا