بعد

رحب الاتحاد الأوروبي بالحكم الذي صدر عن محكمة في ألمانيا بسجن ضابط رفيع المستوى سابق في المخابرات السورية مدى الحياة بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

ووصف الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة، في بيان أصدره المتحدث باسمه بيتير ستانو، الحكم الذي صدر أمس بحق الضابط السوري السابق بربة عقيد أنور رسلان بأنه "تاريخي".

وأوضح البيان أن هذا الحكم صدر خلال أول محاكمة على مستوى العالم في أعمال تعذيب مورست تحت إشراف الحكومة في سوريا ويمثل "خطوة مهمة إلى الأمام في سبيل مكافحة الإفلات عن العقاب وضمان العدالة والمساءلة في سوريا".

وشدد البيان على أن الاتحاد الأوروبي كان وسيظل يدعم الجهود الرامية إلى جمع أدلة تمهيدا لمحاكمات جديدة في مخالفات مزعومة في سوريا، خصوصا من قبل الآلية الدولية المحايدة المستقلة" (IIIM) ولجنة التحقيق الدولية المستقلة التابعتين للأمم المتحدة.

وفي ختام البيان "جدد الاتحاد الأوروبي دعوته إلى إحالة الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية".

وأدانت المحكمة العليا الإقليمية في مدينة كوبلنتس أمس  رسلان (58 عاما) الذي فر من سوريا في عام 2012 وحصل على اللجوء في ألمانيا بقتل عشرات المعتقلين وتعذيب  أربعة آلاف على الأقل في "فرع الخطيب" الأمني في دمشق في عامي 2011 و2012، ورفض المدان كافة الاتهامات الموجهة إليه.

المصدر: RT

أعلن في شمرا